ترامب يجتمع بالديمقراطيين لحل ملف الجدار الحدودي مع المكسيك

06/01/2019
الجدار رؤات كررها الرئيس الأميركي وغرضها بصورة فهو يبدو مصرا على إقامة الجدار الحدودي مع المكسيك رغم إعلانه عدم تحقق الكثير خلال المحادثات الأخيرة مع ممثلين عن زعماء الحزب الديمقراطي في الكونغرس محادثات ستستمر اليوم أيضا وفق ما أعلنه ترمب وبحضور كبار مسؤولي إدارته من بينهم خيرت كوشنير صهره ومستشاره البارز ووزيرة الأمن الداخلي والقائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض على الجهة المقابلة يحضر المحادثات ممثلون عن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وعن زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ كتشاك شومر هدف المحادثات كما أعلن مايك بينس نائب الرئيس الأميركي ليس مجرد إنهاء الإغلاق الحكومي الذي يشل الحكومة منذ نحو أسبوعين بل توفير التمويل لإنهاء الأزمة عند الحدود الجنوبية وبناء الجدار ويطالب ترمب بمبلغ يناهز خمسة مليارات ونصف المليار دولار لبناء جدار على امتداد الحدود الأميركية مع المكسيك لكن الديمقراطيين الذين يشكلون الأغلبية في مجلس النواب الحالي أقر مشروع قانون لإعادة فتح الحكومة دون تقديم تمويل إضافي للجدار واجهت رغم قرار الديمقراطيين بإصراره على عدم التوقيع على مشروع قانون الموازنة إلا بعد حصوله على الأموال اللازمة لبناء الجدار كما هدد باستخدام ما يعرف بسلطات الطوارئ لبناء الجدار دون موافقة الكونغرس هذا الخلاف ما زال يحول دون توصل الرئيس والكونغرس إلى اتفاق على الميزانية كما أدى أيضا إلى شل ربع الإدارات الفيدرالية منذ الثاني والعشرين من الشهر الماضي ودفع نحو ثمانمائة ألف موظف حكومي للعمل دون راتب أو لأخذ عطلة غير مدفوعة الأجر وبينما يدافع بشدة عن مشروع بناء الجدار تحت شعار مكافحة الهجرة غير النظامية وصفته زعيمة مجلس النواب بغير الأخلاقي وبأنه يمثل تبديدا للأموال موقفان متعارضان حتى الآن بانتظار انتهاء جولة المحادثات الجديدة اليوم التي ستحدد ما إذا كانت هذه الأزمة تتجه إلى حل أم أن مسارها سيتخذ منحى تصعيديا