السترات الصفراء تطالب برحيل ماكرون والحكومة تتوعد مرتكبي العنف

06/01/2019
هادئة بدأت الاحتجاجات لا عنف فيها ولا صدامات فمتظاهرون السفراء طلبوا هذه المرة ترخيصا للنزول إلى الشارع والحكومة وافقت وبدا أن سابقة في طريقها لتتحقق سبت هادئ بدون مواجهات لقد طلبنا ترخيصا لهذه المظاهرة كي نقوم بخطوة نحو الحكومة كي نقول إننا لا نريد العنف نريد فقط استعمال حقنا في التظاهر لكن النية الطيبة لم تكن كافية فقد تغير المشهد تماما وهبت رياح الاحتجاج بغير ما تشتهي السفن الحكومة والرئيس تكررت صور الأسابيع الماضية وبدا أن بعض المحتجين قد طوروا أساليب المواجهة ومرة أخرى اختفت معالم باريس وراء سحب الغاز ومعها المطالب الاقتصادية لتحل محلها مطالب سياسية فالمطلوب هو الرئيس مكرون شخصيا لم نتعب ولن نتعب لن نستسلم أبدا سنواصل الاحتجاج وسنبقى هنا سنلاحقه حتى يتنحى تطورت المواجهات واشتعلت الحرائ وفي أماكن كثيرة من باريس وحينما انطفأ اللهب هذا المشهد وبدا أن يوما صعبا آخر سجل هذه الاحتجاجات الحكومة التي تعيش أصعب أيامها صعدت لهجتها ضد الحراك وتوعدت بأنها لن تتسامح مع مرتكبي اعمال العنف لقد قدمنا أجوبة ملموسة وسريعة للطلبات الأولية والمشروعة للحركة المسمى السترات الصفراء وخاصة فيما يتعلق بالقدرة الشرائية ومنذ هذه الإعلانات التي قدمناها فإن من تبقى من هذه الحركة تحول إلى عامل زعزعة ليريدون العصيان والإطاحة بالحكومة لم يتأخر رد السترات الصفراء رفضت اتهامات الحكومة وتوعدت باستمرار الاحتجاجات مؤكدة أن الشارع هو الفيصل بينها وبين الحكومة والرئيس الشارع الفرنسي مكتفيا باللون الأصفر السبت بينما تزاوج بين لباسي الأمني والسياسة تتمكنوا من نزع فتيل هذا الحراك الذي ترفض جذوته أن تنطفئ وإن تراجع لهيبها محمد البقالي الجزيرة باريس