أواسا.. مدينة تمزج 50 قومية وتعد قبلة السياحة بإثيوبيا

06/01/2019
لؤلؤة الجنوب الإثيوبي كما يسميها أهلها خزان القوميات هي لوحة تجانست فيها أكثر من خمسين قومية أثيوبية باختلاف لغاتها وثقافاتها تم التخطيط للمدينة في عهد الإمبراطور هيلاسلاسي في ثلاثينيات القرن الماضي ساهمت طبيعتها الخلابة وجمال تخطيطها العمراني في تدفق السياح إليها من داخل اثيوبيا وخارجها يتوافد كثير من السياح المحليين والأجانب إلى أواسى وتزدحم المدينة بهم أيام الإجازات الرسمية وخاصة في الشهر الأول من السنة وتعتبر المدينة أيضا ملتقى للمؤتمرات السياحية والاقتصادية والسياسية تبعد مدينة أواسى للعاصمة الأثيوبية أديس أبابا ثلاثمائة كيلو متر وهي مطلة على شاطئ بحيرة أواسا التي تشكل حزاما طبيعي للمدينة وأحد أهم المعالم السياحية لها حيث زادت إيرادات المدينة من السياحة على 14 مليون دولار خلال الأشهر الستة الماضية استنادا إلى مكتب السياحة الإقليمي فوجئت جدا في التطور السريع الذي تشهده أثيوبيا والازدهار العمراني فيها إضافة إلى التنمية المستمرة وهذا يعتبر أمرا مشجعا ويشكل ما يسمى الاقتصاد الأخضر توجد في أواسى أكثر من عشر محميات برية حيث ساهمت طبيعة المدينة الجغرافية وتوازنها البيئي في نمو هذا العدد الكبير من المحميات التي غدت ملاذا لكثير من أصناف الحيوانات والطيور خلال مواسم الهجرة من أوروبا إلى دفئ القارة الإفريقية بوتقة تنصهر فيها الجمال الفن التراث سحر الطبيعة وقوميات عدة بقبائلها بلغتها وتراثها اواسى وجهة للسياح وقبلة للباحثين عن تاريخ الفنون والحضارة يسرى سراج مدينة أواسا جنوب