واشنطن: الرياض لم تعطنا رواية موثوقة عن اغتيال خاشقجي

05/01/2019
المطالب وتتكرر بعد نحو أسبوعين من مقتل خاشقجي قصد بومبيو الرياض وهناك التقى من كان يستشعر الخطر وعليه تضيق الدوائر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وكانت رسالة الوزير الأميركي واضحة عليكم أن تقدموا رواية متماسكة ومقنعة لنا وللأتراك والعالم ثم إن عليكم أن تحاسبوا ما جرى من تحت الجسر ومن كانت تدور حوله شبهات بأنه أمر بالقتل التقط أنفاسه وأبعد عنه ما اعتبر خطرا داهما فوضع قضية خاشقجي وراء ظهره أو هذا ما سعى إلى تسويقه وقام بجولة خارجية كرست عزلته على خلاف ما أراد فمر بعض الزعماء ولم يتوقفوا لمصافحته وذاك لافت وصادم أما لماذا فلئن ثمة شبح يلاحقه وشبح الصحفي المغدور فالتراجع الاهتمام الإعلامي لا يعني أن القضية انتهت ودفاعه عن ولي العهد السعودي لا يعني حصانة وها هي وزارة الخارجية الأميركية تستبق جولة مقررة لوزيرها في منطقة بإعادة فتح ملف لم يطبق في الأصل مسؤول في الوزارة يكرر المطالب نفسها تلك التي أسمعها بومبيو المسؤولين السعوديين في زيارته منتصف أكتوبر الماضي مع إضافات بالغة القسوة تحمل تشكيكا في الرواية السعودية لعملية الاغتيال من أساسها وحسب المسؤول الأميركي فإن تلك الرواية لا ترقى إلى مستوى المصداقية وتحقيق المساءلة الانتقاد لا يقتصر على الرواية بل يشمل أيضا الإجراءات القضائية وسيواصل بومبيو الضغط حتى يطلع الأميركيون على حقيقة ما حدث ويظهر المسؤولون السعوديون مصداقية حول الإجراءات القضائية التي بدأت ويقصد بذلك بدء مثول المتهمين في قضية الاغتيال أمام المحكمة ما يعني فعليا أن واشنطن تراقب عن كثب فحسب وإنما تراكم ملاحظاتها كذلك وترجمة هذا سياسيا اللاقطة أميركية للجريمة وأن نائية بولي العهد السعودي عنها لا يعني حتما أن سلطات الرياض نجت أو أنها صدقت أو يوجد شكل ما من أشكال التواطؤ معها لتجاوز القضية وطي صفحتها دون حساب يحدث هذا بعد يومين فقط من طلب النائب العام سعود الإعدام لخمسة من المتهمين ما عرفت أسماءهم ولا طبيعة أدوارهم في الجريمة ولا مدى أهميتهم وارتباطهم بمنسق وآمر يعطف على هذا أن هؤلاء من بين متهما هم فعليا جزء من ثمانية عشر شخصا على الأقل متورطين في جريمة الاغتيال وهو ما فهم منه محاولة تكييف فجة للإجراءات القضائية بما يبرأ من أمر أو على الأقل يبعده عن الصورة بتدمير ما توفر من أدلة ومنها الشهود الفعليون الذي صادف أنهم أدوات نفذت وقتلت وبإعدامهم إذا حدث فعلا ستتحكم الرياض في المسار القضائي تماما بما يرضي صاحب القرار للحقيقة لا يكفي ويجب ألا يمر هذا ما تقوله واشنطن ضمنا ما سيناقشه بومبيو مع السلطات السعودية فلا جريمة بلا عقاب ولا مسرح بلا إقناع وهذا ما على الرياض أن تعرفه وتلتزم به أيضا