مسؤول أميركي: لا نملك جدولا زمنيا للخروج من سوريا

05/01/2019
لا جدولا زمنيا لانسحاب القوات الأميركية من سوريا لكن في ذات الوقت لن تبقى هذه القوات طويلا تصريح لمسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية يوجه رسالة مفادها أن القوات ستواصل مهامها حتى انتهاء المعركة ضد تنظيم الدولة يقول البعض أن التصريحات تأتي لتمتص حالة الامتعاض إزاء إعلان ترمب سحب قوات بلاده من سوريا بعد نجاحها في المهمة حسب قوله فالبنتاغون أكد أن القوات السورية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة استعادت أراضيها من تنظيم الدولة في سوريا بعد أسبوعين من إعلان ترمب سحب قواته البالغ قوامها ألفي جندي قرار الانسحاب أثار ردود فعل أميركية ويعتقد أنه كان أحد أسباب استقالة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ليس هذا فحسب بل أثار مخاوف حلفاء واشنطن من أن يعيد تنظيم الدولة تجميع صفوفه من جديد تركيا التي حشدت قواتها على الحدود السورية كانت قد هددت قبل قرار الانسحاب بشن حملة على مدينة منبج وبعض مناطق شمال شرق سوريا لطرد قوات سوريا الديمقراطية لأنها ترى في تلك القوات التي يغلب على تركيبتها الوحدات الكردية خطرا عليها وامتدادا لتنظيم حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية من تداعيات القرار إعلان روسيا وتركيا اتفاقا بشأن تنسيق جهودهما لمواجهة ما يسمى خطر التنظيمات الإرهابية في سوريا فور تنفيذ الانسحاب الأميركي بينما أفادت صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤولين أميركيين أن أنقرة طلبت من واشنطن دعما عسكريا كبيرا يشمل عمليات القصف الجوي وبسبب غياب رؤية واضحة فقد أفادت التقارير بأن مؤتمرا روتينيا تستضيفه الولايات المتحدة للدول التي تقاتل تنظيم الدولة قد يبحث حال انعقاده الشهر المقبل سبل الحد من الأضرار الناجمة عن قرار الانسحاب الأميركي كما تفيد مصادر بأن إدارة ترمب تسعى جاهدة لاحتواء تداعيات قرار سحب قواتها من سوريا