متى تقدم السعودية رواية قابلة للتصديق في مقتل خاشقجي؟

05/01/2019
لا أحد مقتنع بل لا أحد يصدق ما تقوله السعودية في قتل الصحفي جمال خاشقجي فالرواية السعودية لا ترقى إلى مستوى المصداقية مجددا تشكك واشنطن بصدق أقوال السلطات في المملكة بشأن ما حدث داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول الماضي يقول مسؤول في الخارجية الأميركية إن واشنطن لم تتلقى من الرياض إلى الآن رواية يعتد بها عن مقتل خاشقجي مدفوعة بشكوكها تواصل واشنطن الضغط على المملكة للخروج على العالم برواية موثوقة يتبعها مسار قضائي لمحاسبة مرتكبي الجريمة والضالعين فيها بحسب مسؤول في الخارجية الأميركية فإن مايك بومبيو سيثير قضية خاشقجي مع المسؤولين السعوديين خلال زيارته إلى الرياض فوزير الخارجية الأميركي يريد من السعوديين تحديدا الإفصاح عن مدبري ومرتكبي جريمة الاغتيال ومعاقبتهم إذ ترى إدارة الرئيس ترومان أن السبيل الوحيد كي تتخلص السعودية من عبء قضية خاشقجي وطي صفحتها وما أثارته من ضجة حول العالم هو بتحقيق ومسار قضائي يحظى بمصداقية لدى المجتمع الدولي وطي صفحة اغتيال خاشقجي يراها البعض أمنية قصوى للرئيس ترامب ذلك أنه يجد نفسه وحيدا مدافعا ومبرئا لولي العهد السعودي من دم خاشقجي بخلاف ما خلص إليه التقرير النهائي لوكالة الاستخبارات المركزية وفي مواجهة قرار من مجلس الشيوخ رأى أن ولي العهد السعودي ضالع في قتل خاشقجي واشنطن عن شكوكها يتزامن مع إعلان النيابة العامة السعودية بدء محاكمة أحد عشر متهما باغتيال خاشقجي طلبت إعدام خمسة منهم من دون أن تفصح عن أسماء المتهمين الذين مثلوا أمام المحكمة كما لم يعرف ما إذا كان من بينهم المسؤولون الذين أعفوا من مهامهم بضلوعهم في التخطيط لعملية القتل وكما لم تقتنع الأمم المتحدة بالإجراءات السعودية هذه يبدو أنها أيضا لم تبعث الطمأنينة لدى الإدارة الأميركية التي رأتها إجراءات تفتقر إلى المصداقية