الحكومة الألمانية: تسريب وثائق لأحزاب كبرى ونشرها على الإنترنت

04/01/2019
على حين غرة تضرب الجريمة الإلكترونية عمق الدولة الألمانية ساسة ألمان من الصف الأول والثاني ومن جميع المستويات سربت بياناتهم الشخصية ووثائقهم في سابقة خطيرة لم تشهدها البلاد المصادر الرسمية تتحدث عن أن التسريب تم عبر اختراق شبكة البرلمان الألماني وكالة الأنباء الألمانية تنقل عن دوائر أمنية أن بداية القرصنة حدثت بعد أن تلقى القيادي في الحزب الاشتراكي الديمقراطي والمنافس السابق على منصب المستشارية مارتن شولتز مكالمة هاتفية من رقم مجهول لتضرب الأيادي الافتراضية منصات المؤسسات السياسية في البلاد تعمل السلطات حاليا على معرفة البيانات المتأثرة ونطاق هذه المشكلة أبلغ الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري بتسريب لبيانات الليلة الماضية يجب أن تكون معايير الأمان والسلامات والسرعة متوفرة في أي مشاريع مستقبلية المنافسة والتحدي اللذان واجهنا يتعلقان بحفظ البيانات في مكان آمن محطة برلين براندنبورغ الإذاعية كشفت أن التسريبات كانت على مدار عدة أيام في موقع تويتر قبيل الاحتفال بعيد الميلاد وتنوعت بين المراسلات الشخصية والرسمية وبيانات بطاقات الائتمان والمحادثات الالكترونية البيانات الشخصية والوثائق الخاصة بمئات من الساسة والشخصيات العامة سربت في الإنترنت وفيما يتعلق بالجانب السياسي فإن التحليل الأولي يوضح أن الضرر لحق بقادة سياسيين ونوابا منتخبين على جميع المستويات بما في ذلك البرلمان الألماني والبرلمانات المحلية وفيما يتعلق بالمستشارية الألمانية فإن التقييم الأولي لا يظهر وجود معلومات وبيانات حساسة في هذه التسريبات المفارقة في هذه التسريبات أنها مست كل الأحزاب الألمانية الممثلة في البرلمان الألماني البوندستاغ باستثناء حزب البديل اليميني من مفارقات المشهد الألماني طالبوا القادة الأمنيين الألمانى العون من وكالة الأمن القومي الأميركية للتصدي لهذه القرصنة وهي التي اتهمتها برلين وفي عام 2013 بالتجسس على الحكومة الألمانية بحسب ما أوردته صحيفة بيلد الألمانية عيسى طيبي الجزيرة برلين