لماذا توقفت صحيفة "المستقبل" اللبنانية عن الصدور؟

31/01/2019
هذا هو العدد الأخير لصحيفة المستقبل التي يملكها رئيس الحكومة اللبنانية سعد رفيق الحريري والتي ورثها عن والده بعد اغتياله عام 2005 باعتبارها جزءا من مجموعة إعلامية تضم كذلك تلفزيونا وإذاعة وموقعين إلكترونيين هي الصحيفة الخامسة التي تتوقف عن الصدور في لبنان خلال عامين طبعت أعدادها على مدى عشرين عاما وآثار مسؤولوها اللجوء للصمت بدل مواجهة أسئلة زملائهم السبب المالي هو سبب رئيس في هذا الموضوع خصوصا أن المال السياسي الذي كان يدعم الصحف اللبنانية جميعا قد توقف أو شح توقف الدعم السعودي مع وصول محمد بن سلمان للسلطة الذي أنهى عمل شركة سعودي أوجيه التي يملكها الحريري الابن وبدأت محاولة إنعاش للمجموعة الإعلامية دون طائل حتى توقف صدور الصحيفة ومعها موقعان إلكترونيا قد يصح الجزم بأن الصحف تواجه أزمة عالمية وأن صحيفة المستقبل لم تؤسس جمهور من القراء لكنها مع بقية المجموعة الإعلامية لها وضع خاص إذ يملكها رئيس تيار سياسي يعتبر نفسه ممثلا للسنة في لبنان ربما يكون مالك الصحيفة الرئيس الحريري أدرك أن تلفزيون وحده يكفي مع الإذاعة التي يملكها وهي إذاعة الشرق ولم تعد لديها حاجة إلى جريدة تكلف من دون مردود قالت مجموعة الحريري إن الصحيفة والموقعين سيدمجون في موقع واحد سيطلق خلال أسبوعين لكنها لم تتحدث عن مصير المحطة التلفزيونية والإذاعة ما أبقى التكهنات مفتوحة عن مصير مئات الموظفين الذين قننت أو توقفت رواتبهم منذ ثلاث سنوات المستقبل آخر صفحاتها في ظل الأزمة المالية التي تواجه تيار المستقبل ومؤسساته الاجتماعية والسياسية والإعلامية وهو التيار الذي لطالما اعتبر حليفا مخلصا للسعودية التي يسود اعتقاد أنها تخلت عنه أخيرا إيهاب العقدي الجزيرة بيروت