تصاعد الاحتجاجات باليمن ضد انتهاكات التحالف لحقوق اليمنيين

31/01/2019
ترتفع وتيرة الاحتجاجات المناوئة للتحالف السعودي الإماراتي في عدم بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة خصوصا بعد تصريحات علي ناصر نائب وزير الداخلية التي نفى فيها وجود سجون سرية تديرها الإمارات في عدن تصريحات أثارت جدلا واسعا في الأوساط اليمنية وإثر صدورها دعت جهات عدة في عدن وغيرها من المحافظات إلى وقف السياسات التي تنتهجها الإمارات ووكلائها في جنوب اليمن فقبل أيام خرجت أمهات المعتقلين والمخفين قصرا في وقفات احتجاجية للاعتراض على التصريحات لخشعت لم بالكشف عن مصير أبنائهم في السجون السرية والإفراج عنهم فورا واليوم نفذ عشرات الأهالي في عدن وقفة احتجاجية طوبا لمحاسبة المتورطين في جرائم الاغتيال التي استهدفت أئمة المساجد وخطبائها خلال الأعوام الثلاثة الماضية وحملوا الرئيس وحكومته المسؤولية كاملة عما يحصل من اختلالات أمنية في عدن سيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي تدير الليل أنت مسؤول أمامنا كلكم مسؤولون أمام الله عز وجل وكلكم مسئول عن رعيته تزامن هذا التحرك مع دعوات لقوى ومكونات في الحراك الجنوبي إلى الكشف عن عشرات المثقفين والمعتقلين في السجون السرية التي تديرها الإمارات في عدن مع تزايد الأخبار عن وفاة الكثيرين منهم تحت وطأة التعذيب ويستنكر أبناء المدينة الصمت الحكومي إزاء معاناة هؤلاء المعتقلين والمغيب السرية خصوصا في المناطق المحررة التي يفترض أن سلطة الشرعية تسيطر عليها فهي التي جاءت لحمايتهم ضعف دور الحكومة الشرعية واستمرار انتهاكات التحالف السعودي الإماراتي جعل هؤلاء وغيرهم من أبناء المدينة يرفعون سقف مطالبهم ويوجهون دعوات للمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والهيئات الدولية للضغط على التحالف السعودي الإماراتي والحكومة الشرعية لإنقاذ المعتقلين مما وصفوه باحتلال ببلادهم والالتفات إلى المأساة الإنسانية في السجون التي تسيطر عليها الإمارات ووكلائها بجنوب اليمن