مجلس العموم البريطاني يقر تعديلا مدعوما من حكومة ماي

30/01/2019
جلسة صاخبة ونقاشات حادة استمرت ساعات داخل مجلس العموم البريطاني لكنها قد تفتح طريقا نحو التوصل إلى اتفاق جديد بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي الجلسة الساخنة تخللها طرح سبعة تعديلات منيت غالبيتها بالفشل في مؤشر على عمق الانقسام داخل مجلس العموم بشأن كيفية الانسحاب وآلياته أما التعديل الأبرز الذي تم تمريره فهو اقتراح دعمته الحكومة ونص على إعادة طرح الاتفاق المبرم مع الاتحاد الأوروبي في شهر نوفمبر الماضي فيما يخص شبكة الأمان المتعلقة بالحدود بين الأيرلنديتين والتوصل إلى ترتيبات بديلة تضمن قانونية عدم بقاء إقليم أيرلندا الشمالية خاضعا الاتحاد الأوروبي مستقبلا سنمضي قدما بهذا التفويض من أجل إحراز تغيرات ملزمة قانونيا في خطة الانسحاب البند الذي كان مثيرا للقلق بخصوص الحدود سيتم إعادة التفاوض بشأنه لضمان تجنب حدود صلبة بين الأيرلنديتين وافق البرلمان أيضا على تعديل يمنع الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق لكنه تعديل يعد غير ملزم للحكومة مع ذلك أبدت المعارضة استعدادها هذه المرة للحوار نحن مستعدون للقاء رئيسة الوزراء وتقديم وجهة نظر حزب العمال بخصوص طبيعة الاتفاق الذي نريده مع الاتحاد الأوروبي بما يضمن حماية الوظائف ومستوى معيشة وحقوق العمال في هذا البلد رئيسة الحكومة تيريزا مي التي خرجت مرتاحة من الجلسة كانت أعلنت في وقت سابق من اليوم قرارها التوجه إلى بروكسل من أجل إعادة التفاوض على خطة الانسحاب أملا في التوصل إلى خطة بديلة تجنب بريطانيا فوضى محتملة في حال الخروج دون اتفاق واجهت تحديات صعبة داخل البرلمان البريطاني فالمؤكد أن القادمة لن يكون أقل صعوبة في إقناع دولة عضوا في الاتحاد الأوروبي بإعادة مناقشة الاتفاق المبرم معها وتقديم تنازلات تبدد مخاوف البريطانيين شيرين أبو عاقلة الجزيرة بلندن