بوفون رئيسا للهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس

30/01/2019
مشهد غير معهود في البرلمان التونسي جميع الكتل النيابية تجتمع لأول مرة على موقف ورأي واحد التصويت بالأغلبية على انتخاب رئيس جديد لهيئة الانتخابات إضافة إلى تجديد ثلث أعضائها لم يكن من الاتفاق لحل أزمة الهيئة فالفشل في هذه المهمة مرة أخرى كان يعني تأجيلا حتميا للانتخابات إلى ما بعد العام الجاري وهو ما يعتبر إشكالا دستوريا حقيقيا تعتبر خطوة على الأقل في المحافظة على تواريخ نظريا تواريخ الاستحقاقات الانتخابية القادمة وهذا من شأنه أن ينجح الانتقال الديمقراطي الذي تعثر نوعا ما هي يعني ثمة أزمة سياسية اقتصادية اجتماعية البرلمان لجأ في عملية انتخاب ثلث أعضاء هيئة الانتخابات إلى التنصيص على انتماءات المصوتين على أوراق التصويت لضمان الالتزام بالتوافق الحاصل إجراء اعتبره الحاضرون ضروريا رغم مسه قواعد العملية الانتخابية أجواء إيجابية رغم بعض الهرمونات اللي صارت في عملية التصويت صوت هذا التوافق غير المسبوق بين الكتل النيابية يعيد الأمل في حل كثير من الملفات العالقة أهمها التصويت على أعضاء المحكمة الدستورية الذي تعطل كثيرا بسبب الخلافات رغم استكمال تركيبة هيئة الانتخابات لا تبدو المهمة سهلة للإعداد للانتخابات القادمة وفق المواعيد الدستورية فهيئة الانتخابات التي ظلت أعمالها معلقة لأشهر طويلة ستجد نفسها اليوم في سباق مع الزمن لإتمام الاستعدادات للانتخابات النيابية والرئاسية القادمة لاسيما بعد حديث الرئيس السابق للهيئة عن ملفات كبرى تحتاج إلى حل في القريب العاجل ميساء الفطناسي الجزيرة تونس