النووي الإيراني.. خط أحمر لترامب لا يجوز الدفاع عنه

30/01/2019
ترامب والنووي الإيراني يبدو أن قنبلة أخرى بسبب الملف ستنفجر بين الرئيس وأجهزة الاستخبارات الأميركية في تغريدة بأسلوب ترامب المعتاد عند اختلافه مع أي مؤسسة أو مسؤول أميركي وصف استخبارات بلاده بالساذجة قبلها بيوم سمع أعضاء مجلس الشيوخ ما يناقض تصريحات ومواقف البيت الأبيض بشأن الاتفاق النووي الإيراني منذ الثامن من مايو العام الماضي تاريخ انسحاب واشنطن الأحادي من الاتفاق وسط صدمة في الدول الأوروبية إيران تعكف على تطوير قنبلة نووية والكلام لمدير الاستخبارات الوطنية الأميركية دان بل هددت فقط في بإلغاء بعض الالتزامات خطة العمل المشتركة أي اتفاقية المراحل الأخيرة بين إيران ودول خمسة زائد واحد بشأن برنامجها النووي التوضيح للقدس خلال استعراضه تقريرا أمام مجلس الشيوخ عن التهديدات التي تواجه بلاده بعبارة أخرى قالت مديرة وكالة الاستخبارات المركزية جينا هافل تقريبا الأمر نفسه إيران ملتزمة حتى اللحظة ببنود الاتفاق النووي رغم انسحاب الولايات المتحدة منه أضافت أن التقارير التي بحوزتها تفيد أن طهران تدرس اتخاذ خطوات تقلل من التزامها بالاتفاق في وقت تسعى فيه للضغط على الأوروبيين حتى يعرض عليها استثمارات ومزايا تجارية بناءا على هذه التقارير إذا اعتمدت تراب ليصف للاتفاق النووي بالشأن والأسوأ في التاريخ الأرجح أنه تبنى ما يناسب حساباته السياسية والمالية قبل كل شيء راهن على نتائج العقوبات الاقتصادية لدفع الشارع الإيراني الغاضب والمأزوم لتغيير النظام بدل أن تغيره واشنطن عن بعد هذه إستراتيجية صقور الجمهوريين التي لم تعد سرا منذ سنوات هناك أيضا تأمين إسرائيل قدر المستطاع وإيهام السعودية أنها في خطر وأن عليها أن تدفع لأميركا حتى تنجو من الخطر الإيراني الذي تنفيه رسميا الاستخبارات الأميركية أن إيران وجدت راند من يحبه ويدفعوا له في الخارج ولكن أيضا من يدحض كلامه وسياسته من داخل المؤسسة الأميركية لدى الكونغرس ورقة أخرى ضده الحرب بين البيت الأبيض والمشرعين الأميركيين مقبلة على معارك أخرى