مراسم رسمية لتشييع قتلى القوات التشادية شمالي مالي

29/01/2019
تبكي ولدها الذي قتل في الغربة بعيدا عنها مراسم تشييع الجنود القتلى في الهجوم حظيت باهتمام السلطات التشادية والمالية باعتبار أن الهجوم كان الأشد فتكا بالقوات التشادية منذ بداية عملها ضمن بعثة الأمم المتحدة في مالي عام 2013 الرئيس التشادي إدريس ديبي شارك في مراسم تشييع الجنود القتلى وكانت جماعة نصرة الإسلام والمسلمين بررت ألوم على الجنود التشاديين في شمالي مالي بتطبيع إدريس ديبي علاقات بلاده بإسرائيل وقد نفذت الهجوم الذي أسفر عن قتل عشرة جنود تشاديين وجرح عشرات بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي قوات الأمم المتحدة في مالي هي القوات التي تلقت أكبر عدد من الهجمات والقتلى في صفوفها منذ بدء عمل قوات حفظ السلام في الأمم المتحدة يقول عبد الرجال إن ابنه يعرف البيئة الصحراوية كالتي في شمالي مالي لكنه قتل بعد أسبوع فقط من إرساله إلى هناك اشتكت تشاد مرات عدة من ازدياد خسائرها البشرية والمهدية في الحرب على المسلحين لكنها ظلت تؤكد استمرارها في المعركة ويقول معارضو الرئيس ديبي إنه يستخدم الحرب على ما يسمى الإرهاب للحصول على دعم وتأييد من الدول الغربية لكي يبقى في سدة الحكم فضل عبد الرزاق الجزيرة