ما آفاق الخطط الاقتصادية السعودية؟

29/01/2019
هنا ريتزكارلتون ذائع الصيت بقصته مع أصحاب السلطة والمال موعد للحديث عن الاستثمار والتنمية الصناعية يحضر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إطلاق برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في إطار الرؤية السعودية يستهدف هذا البرنامج مشاركة قطاعاته لأربعة في الناتج المحلي الإجمالي إلى تريليون مليون ريال واستحداث مليون وستمائة ألف وظيفة جديدة أرقام سمع مثلها عالم الأعمال في الداخل السعودي وفي الخارج أعلنت أمام حضور يكاد يكون محليا في هذا المؤتمر يحيل في مكانه وظروفه إلى مؤتمر سابق لم يمر عليه سوى أشهر معدودة في الرياض سمي حينها في الصحراء وعقد في محاولة لتقديم البلاد كوجهة تجارية واستثمارية مربحة وضمن خطة تنويع الاقتصاد المرتهن تاريخيا للنفط حشد للمؤتمر ليكون فارقا بين زمانين في السعودية من حيث عطاءات الاستثمار ومن حيث حجم الحضور لكن الثقة اهتزت في البلد من يحكمونه توهج المؤتمر الذي لم يأت ولم يتحقق نسفه قتل جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول وكيف للمملكة والأمر كذلك أن تكون مقصدا لأموال رجال الأعمال واستثماراتهم سياق موضوعي جاءت مبادرة تطوير الصناعة الوطنية السعودية وضعت على المحك مثل انتهاكات حقوق الإنسان في الداخل السعودي وفي الحرب على اليمن سمعة البلاد على نحو يهدد تحالفاتها مع المؤسسات الأجنبية وربما رؤية ذاتها تقول وكالة بلومبيرغ في تعليق على إطلاق برنامج التنمية الصناعية كتبت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أن الرياض تريد أن تظهر أن برنامج تحرير البلاد مستمر رغم أن النمو كان باهتا وأن الاستثمار الأجنبي شهد انخفاضا لاسيما بعد حادثة مقتل خاشقجي التي أثارت مخاوف المستثمرين أما صحيفة وول ستريت جورنال فقالت إن مذكرة التفاهم الموقعة مع شركة معظمها محلي لا تؤدي إلى شراكات ملموسة وليس معلوما إن كانت ستسفر عن استثمارات مباشرة مع القطاع الخاص تشير الصحيفة إلى تأجيل بيع جزء من شركة أرامكو النفطية للقطاع الخاص ووجود عقبات في جذب السعوديين إلى سوق العمل فضلا عن المشاكل الناجمة عن تدهور سمعة المملكة دوليا لم تأت رياح إذن بما تشتهيه تطلعات ولي العهد السعودي فقد خسرت المملكة عددا من حلفائها وأصدقائها وفسخت اتفاقات عديدة عسكرية واقتصادية وثقافية وإعلامية وأقر بن سلمان بطريقة غير مباشرة خلال اجتماع مع رجال أعمال ومستثمرين أخيرا بفشل خطته الاقتصادية ومن ضمنها مشروع يوم بسبب انفراط عقد العازمين على الاستثمار فيه وتمويله وليس أصعب على مسار الاستثمار من تعدد مراكز اتخاذ القرار إذ خلصت دراسة بريطانية نشرها مركز كارنيغي للدراسات أن رؤية محكوم عليها بالفشل بسبب متاهة من الكيانات الحكومية الوطنية والمحلية الخاضعة هي نفسها لقوانين صاغرة أيضا عن وزارات مختلفة