لإرضاء المستوطنين.. نتنياهو ينهي عمل لجنة المراقبة الدولية بالخليل

29/01/2019
قد تكون هذه آخر جولة لفريق قوة المراقبة الدولية في مدينة الخليل بعد قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بعدم تمديد عملها كما هو متبع كل ستة أشهر القرار بدا وكأنه أربك الفريق الدولي الذي قال إنه لم يتخذ موقفا رسميا بعد للرد على هذه الخطوة شكرا جزيلا لم يكن قرارا بنيامين نتنياهو وليد اللحظة بل سبقه تحريض وضغط من جانب المستوطنين لإنهاء مهمة القوات الدولية بدعوى أنها تجاوزت التفويض الممنوح لها فاتهمت برفع تقارير معادية لإسرائيل وعرقلة عمل قوات الاحتلال أما بالنسبة للفلسطينيين هنا فالقوات التي تنشط تحديدا في البلدة القديمة وقرب الحرم الإبراهيمي الشريف لم تتمكن يوما من رفع اذى المستوطنين وجنود الاحتلال عنهم جدواهم بالنسبة لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في الخليل ماكانتش أما القيادة الفلسطينية فاعتبرت القرار الإسرائيلي تخليا عن اتفاقيات برعاية دولية وأكدت أن ذلك سيخلق أجواء من التصعيد والتوتر في المدينة هذه سياسة عدم المبالاة وعدم الاكتراث وعدم المسؤولية وإدارة الظهر لكافة الاتفاقيات والدولية التي توقع عليها إسرائيل نحن لن نقبل بذلك ولكن على المجتمع الدولي أيضا أن يكون له ردة فعل قوية لم تكن للقوة الدولية وقوامها فردا أي سلطة عملية على الأرض وذلك منذ تشكيلها عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي في مطلع تسعينيات القرن الماضي واقتصر نشاطها على كتابة التقارير وتوثيق اعتداءات المستوطنين وجنود الاحتلال على الفلسطينيين وانتهاك حقوقه لا يبدو بنيامين نتنياهو في وضع يسمح له الآن بإغضاب المستوطنين واليمين المتطرف فهو يدرك أن عليه أن يقول لهم سمعا وطاعة في كل شيء يطلبونه ذلك إذا أراد أن يكفر بأصواتهم ويبقى في سدة الحكم لولاية خامسة إلياس كرام الجزيرة مدينة الخليل