غريفيث يغادر الحديدة ويدعو للإسراع بتنفيذ اتفاق السويد

29/01/2019
هي الزيارة الأولى التي يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيس لمدينة الحديدة منذ اتفاق السويد المتعلق بالمدينة ومينائها في الشهر الماضي جريفيث عقد لقاءات مكثفة مع الحوثيين بحضور لجنة الانتشار الدولية تناولت تنفيذ ذلك الاتفاق الخاص بإعادة انتشار قوات الطرفين الحكومة والحوثيين في المدينة ومحيطها بشكل يمكن التحقق منه مع تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم القاضي بنشر خمسة وسبعين مراقبا للإشراف على ذلك وشدد غريفيث على تسهيل مهمتهم التي تشمل أيضا ضمان أمن المدينة والميناء زيارة المبعوث الدولي للحديدة تمت وسط خيوط متشابكة كثيرة وصعوبات ظلت تواجهها لجنة تنسيق إعادة انتشار القوات منذ بداية مهمتها قبل نحو شهر ويتحدث كثيرون أن اللجنة وجدت نفسها تشرف على هدنة لم يتم الخوض في غالبية تفاصيلها مما عقد مهمتها كثيرا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عين الجنرال الدانمارك المتقاعد مايكل لويس أرض ليحل محل رئيس اللجنة السابق باتريك كاميرات ولا بد أن لويس سيواجه ذات الصعوبات التي واجهت سلفه بالإضافة للمهمة الصعبة المتعلقة باسترداد الثقة المفقودة بين أطراف النزاع وكان غوتيريش قد اعترف أمام مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين بأن تنفيذ اتفاق السويد بشأن الحديدة يواجه تحديات على الأرض رغم أن موقعيه مستمرون في الإعراب عن التزامهم به في هذه الأثناء يتزايد القلق جراء الأزمة الإنسانية المستفحلة في البلاد وتداعياتها وفي لندن حذرت منظمة إغاثة دولية من تدهور أوضاع مئات الآلاف من الجوعى بصورة مريعة وأن اليمن يشهد فعلا أسوأ أزمة إنسانية في العالم ويشدد كثيرون على أن زيادة المساعدات وضمان انسيابها إذا تحقق ليس الحل الوحيد لتخفيف معاناة اليمنيين بل ينبغي العمل وبالضغط على مختلف أطراف النزاع وداعميهم من أجل إيجاد حل سياسي للصراع مهما كانت صعوبات ذلك