عـاجـل: رويترز عن مصادر أمنية وطبية: مقتل متظاهرين اثنين وإصابة 38 في بغداد جراء إطلاق قنابل غاز مسيل للدموع

تزايد الدعاوى القضائية ضد شركة "وورلد تشيك"

28/01/2019
تستغل إسرائيل مؤسسات بريطانية لإسكات أنصار القضية الفلسطينية في الخارج هذا ما يبدو من خلال القضية التي كسبها رئيس مركز العودة الفلسطيني في لندن ضد مؤسسة وورلد تشيك التابعة لوكالة تومسون رويترز بعدما صنفته بالخطأ ضمن خانة الإرهاب الاختراق في القضية ثبتت واعترفت وهذا موجود في ديباجة التسوية بأنها معلومات استقتها من دولة الاحتلال إسرائيل فبالتالي هنا جاءت المعركة بشكل مباشر بيننا وبين دولة الاحتلال مرة أخرى في مضمار قانوني يعترف هذا الناشط الفلسطيني بأن وضعه على قائمة الإرهاب أضر بقدرة المركز على مواصلة عمله من أجل قضية اللاجئين الفلسطينيين بسبب إغلاق حساباته البنكية منذ سنوات وعدم قدرته على جمع التبرعات ضحايا التصنيفات الخاطئة لمؤسسة غورسك ليسوا فقط من الناشطين في القضية الفلسطينية بل منهم أيضا أشخاص ومؤسسات إسلامية مثل مسجد فانسبيريبارك الذي فوجئ القائمون عليه بتجميد حساباته البنكية بتهمة دعم الإرهاب الجزيرة حاولت التواصل مع والتشيك لكنها لم ترد ويقول محامو الضحايا إنها ليست الشركة الوحيدة التي تقوم بهذا النشاط السري الغامض بل هناك مجموعة من خدمات قواعد البيانات باتت متهمة بالعبث وعدم مصداقية هذه الشركات تأخذ لوائح أحيانا من الحكومات وأحيانا من مصادر أخرى وتبرعوا الأشخاص على قوائمها دون علمهم ودون إجراء تدقيق أو تحقيقات مستقلة وهذا ينجم عنه تداعيات خطيرة للغاية عليهم الأخطر من ذلك هو أن الحكومة ستواصل استخدام قواعد البيانات لأغراض سياسية وبينما ينتقد البعض قواعد البيانات هذه بسبب سوء استخدامها من طرف بعض الحكومات التي تستغلها لملاحقة خصومها في الداخل والخارج واتهامهم بالإرهاب فإن خدماتها تبقى ضرورية لجهود المسار في مثلا في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب حربا الجزيرة لندن