"تحيا تونس" المقرب من الشاهد.. هل سيزاحم نداء تونس؟

28/01/2019
بطموح رئيسي ينطلق حزب تحيا تونس الجديد وهو توحيد لما يسميها القوى الوسطية لإحداث كتلة انتخابية جديدة في سنة توصف بأنها سنة انتخابية بامتياز باعتبارها ستشهد انتخابات رئاسية وبرلمانية الهدف بتاعنا هو توحيد سافرا وتوحيد الوطنيين الديمقراطيين والتقدميين وكل مكونات العائلة الوطنية الوسطية العصرية قوة سياسية موحدة تكون عنصر توازن في المشهد السياسي الحزب الجديد محسوب على رئيس الحكومة يوسف الشاهد رغم أنه لم يحضر الاجتماع الافتتاحي و أغلب مؤسسيه من المنشقين عن حزب نداء تونس الذي عرف موجة من الانشقاقات بعد فوزه بالمرتبة الأولى في الانتخابات البرلمانية لعام 2014 وانتخاب مؤسسه الباجي قايد السبسي رئيسا للجمهورية غير أن نداء تونس يبدو كأنه غير عابئ بهذا الحزب الجديد ويتمسك بأنه الحزب الأصل وأن مؤتمره القادم سيثبت ذلك النهضة وهي الحزب الذي يراه متابعون سياسيون متماسكا ومنضبطا مقارنة بباقي الأحزاب التونسية وداعما رئيسيا ليوسف شهد تعتبر أن الأقطاب الحزبية ضرورية في تركيز الديمقراطية ولا تخشى بروز حزب منافس تم التداول اللي هو شرط من شروط الديمقراطية أحزاب قوية فما حزب النهضة أحترمه لكن عنده في المائة من شعبية ثلاثين في المئة وبالتالي يلزم مقابلنا كذلك نتمنى الحزب الجديد حسب ما برز من تعليقات التونسيين يبدو يوسف رشاد أمام امتحان عسير كيف سيدير شؤون البلاد من هذا القصر دون أن يوظف إمكانيات الدولة لصالح حزبه ولأغراض انتخابية لطفي حجي الجزيرة تونس