مقتل شاب وإصابة آخرين برصاص المستوطنين بالضفة

27/01/2019
ما إن انتهت مراسم تشييع جثمان الشهيد الفتى أيمن فارس في بلدة سلوان شرق رام الله الذي سقط برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي بذريعة إلقاء حجارة على مركبات المستوطنين الجمعة حتى اقتحم مستوطنون منزل أحد المواطنين في أطراف بلدة المغير المجاورة وسط إطلاق نيران أسلحتهم وحماية من جيش الاحتلال على مزارعي القرية وشبانها الذين هبوا لإنقاذ سكان المنطقة من هجوم المستوطنين فاستشهد الشاب حمدي النعسان وأصيب آخرون بجروح متفاوتة ستة مستوطنين مسلحين اقتربوا من شمال القرية باتجاه بيوت منفصلة جزئيا عن القرية يستنجد أهل القرية لهذا المواطن والناس إخراج الأطفال وحمايتهم من المستوطنين مجرد وصول الناس بيت هذا المواطن مباشرة فتحوا النار باتجاه الحشد الموجود وما إن وصل نبأ استشهاد النعسان حتى خرج عشرات من الشبان في مسيرة راجلة إلى بيت عائلة الشهيد للوقوف إلى جانبها في مصابها والتأكيد على استمرار الدفاع عن قريتهم التي صادر الاحتلال أكثر من ثمانية وتسعين بالمئة من أراضيها لصالح الاستيطان الشعب الفلسطيني مشروع شهادة جميعا استنكرت الرئاسة الفلسطينية والفصائل الوطنية والإسلامية جرائم الاحتلال ومستوطنيه وطالبت المجتمع الدولي بتوفير حماية دولية أمام هذه البلطجة الإسرائيلية على حد وصفها ويرى الفلسطينيون أن تصعيد الاحتلال ومستوطنيه ضدهم لم يتوقف لكنه هذه المرة أصبح ورقة في الدعاية الانتخابية في إسرائيل ثمنها مزيد من الدم الفلسطيني سمير أبو شمالة الجزيرة من قرية المغير