محادثات أميركا وطالبان بالدوحة.. تقدم مهم رغم الصعوبات

27/01/2019
طالبان والولايات المتحدة هل تصلح مفاوضات الدوحة ما أفسدته عداوة عمرها سبعة عشر عاما لأول مرة تنتهي جولة مفاوضات بين ممثلين عن الحركة والمبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد بتقدم وصف بالكبير وإن اختلفت بيانات الطرفين في تحديد مفهوم الكبير إلا أنهما أجمع على أن خطوة إلى الأمام تحققت وأن اللقاءات كانت مثمرة أكثر من أي وقت مضى ستة أيام من المحادثات في العاصمة القطرية اختتمت بوعد لعقد جولة مفاوضات أخرى الشهر المقبل أوضح زلماي زاد في تغريدة أن أي اتفاق يجب أن يشمل محادثات مع الحكومة الأفغانية وقفا شاملا لإطلاق النار سارعت حركة طالبان إلى إصدار بيان تنفي أن تكون قد اتفقت مع الأميركيين التين مسألتين تجنب المبعوث الأميركي الخوض في تفاصيل المفاوضات التي جرت بعيدا عن وسائل الإعلام ولكن تسرب أنه بين مقترحات واشنطن سحب القوات الأميركية مقابل ضمانات من طالبان بعدم إيواء متطرفين أجانب وبعد أن سمع أخبار مشجعة من زلماي زاد طرد وزير الخارجية الأميركي مايك طوكيو أن الولايات المتحدة تسعى بجدية لإحلال السلام في أفغانستان لمنع هذا البلد من أن يصبح ملاذا للإرهاب الدولي ما الذي حرك المياه الراكدة بين طرفين مجرد لقائهما للتفاوض قبل بضع سنوات كان من المحرمات و المستحيلات تريد واشنطن إنهاء أطول حرب لها خارج حدودها ويفضل الرئيس دونالد ترامب سحب قواته من أفغانستان وغيرها من البلاد وفق مصادر في حركة طالبان أكدت مسودة الاتفاق مع المبعوث الأميركي على إنهاء الصراع في أفغانستان وأشارت إلى أن المسودة شملت أيضا انسحاب القوات الأجنبية في غضون ثمانية عشر شهرا من توقيع الاتفاق في المستقبل في المقابل عرضت الحركة ضمانات ألا يستغل تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة أفغانستان لشن هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها في انتظار تغيير طالبان موقفها الرافض للتفاوض مع حكومة أشرف غني يستبق الأفغان الأحداث ليعبروا عن أملهم في انتهاك صراع مؤلم وطويل زمن السلام في بلاد الأفغان هل اقترب أخيرا