تفجيران استهدفا كنيسة بمدينة هولو جنوبي الفلبين

27/01/2019
عشرات بين قتيل وجريح من مدنيين وعسكريين كانوا ضحايا تفجيرين استهدفا كنيسة في مدينة هولو جنوب الفلبين في التفاصيل واستنادا إلى مصادر أمنية وقع الانفجار الأول داخل الكنيسة أثناء قداس يوم الأحد وبعدما هرع الناس إلى الخارج وتزامن مع وصول أفراد من الجيش وقع الانفجار الثاني لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن أي من الهجومين بعد لكن الحكومة توعدت بملاحقة المنفذين وتقديمهم إلى العدالة وأكدت أن القانون لن يتعامل معهم بأي رحمة أشارت أيضا إلى بدء تحقيقات للوقوف على أسباب الهجوم وملابساته أما مدير الأمن العام فقال إن منفذي الهجوم يريدون استعراض القوة ونشر الفوضى وأشار إلى أن جماعة أبو سياف المسلحة هي المشتبه فيه الرئيسي لكن تساؤلات كثيرة تحيط بالتفجيرين فكيف يمكن حصول اختراق أمني بهذا الحجم في ظل إجراءات أمنية مشددة في إقليم مندناو الذي يخضع لأحكام عرفية منذ نحو عام ولماذا الآن وهل هناك رابط بين التفجيرين وما سبقه من تطورات في مندناو أخيرا فالهجوم يأتي بعد أيام من تصويت بالموافقة على مشروع لإنشاء منطقة حكم ذاتي للمسلمين جنوب الفلبين مشروع أيده أكثر من من الناخبين في خمسة أقاليم ذات غالبية مسلمة تمهيدا لمرحلة انتقالية تستغرق ثلاث سنوات لكن الجزيرة هوليوود التي وقع فيها الهجوم هي من بين مناطق قليلة في إقليم مندناو رفضت التصويت بنعم لصالح الحكم الذاتي مع العلم أنها ستكون جزءا من الكيان الجديد الذي حصل على موافقة غالبية الناخبين ورغم صغر هذه الجزيرة الواقعة جنوب الفلبين فهي تعد من أكثر المناطق توترا على مدى السنوات الماضية فهي معقل لتنظيمات مسلحة عدة أبرزها جماعة أبو سياف التي توصف بالمتطرفة