عـاجـل: مراسل الجزيرة: المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية ينفي وقوع أي قتلى في مظاهرات اليوم

فنزويلا تترقب معارك جديدة بين مادورو وغوايدو

26/01/2019
بكثير من الثقة بالنفس أطل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو فأكد بطريقته رباطة جأشه في مواجهة خصوم الداخل والخارج عرض عليهم حوارا لحل الأزمة لكنه حرص على إظهار استعداده لخوض نزاع مسلح قد يقع الصراع لأنهم قالوا إنهم سينشرون مشاة البحرية في كاراكاس أو في أماكن لا أعرف أين لذلك ستكون لدينا خططا دفاعية في كل مدينة خطة للقتال والنصر غريمه الانتقالي خوان غويدو سعى هو الآخر للظهور بمظهر الواثق يلوح باتخاذ ما سماه إجراءات جديدة ورفض دعوة مادورو إلى الحوار أود أن أكون واضحا للنظام وللعالم أجمع أنه لن يوافق أحد على حوار مزيف على الأرض الطرفان يؤكدون أيضا أن خططهما تسير قدما نحو التنفيذ الرئيس مادورو يستعد لتدريبات عسكرية واسعة تحاكي غزوا خارجيا وانقلابا داخليا في آن معا في حين يدعو زعيم المعارضة إلى مزيد من التحركات الشعبية وهي تحركات تقول مصادر لاتينية وأمريكية لوكالة الأسوشيتد برس إنها لم تكن عفوية بل اتخذ القرار بشأنها خلال زيارة سرية قام بها غويدو منذ مدة إلى واشنطن وعواصم دول الجوار الفنزويلي الموالية لواشنطن مثل هذه الأنباء تجعل من خطوة واشنطن تعيين مبعوث أميركي يميني لمتابعة ما سمته عملية إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا حلقة في سلسلة خطوات بدأت في تنفيذها ومن بينها الطلب من مجلس الأمن الدولي لمناقشة الأزمة المستجدة وتأييد غويدو ليكون رئيسا انتقاليا شرعيا في نظر المجتمع الدولي محاولة أميركية تقول موسكو إنها ستقف في وجهها بكل صراحة ووضوح أما منظمة الدول الأميركية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها فقد دعت إلى حماية غويدو والكف عن قمع أنصاره ونبهت إلى أن العنف الذي شهدته البلاد أسفر عن مقتل 26 شخصا على الأقل ومع مغادرة مجموعة من الدبلوماسيين الأميركيين العاصمة الفنزويلية بناءا على أمر من حكومتهم يترقب الشعب الفنزويلي الأيام المقبلة بكثير من الخوف والقلق لاسيما وأن الجميع يتحدث عن حتمية وقوع منازلة جديدة