ترامب يذعن للمعارضة ويوقع اتفاقية لإنهاء الإغلاق الحكومي

26/01/2019
اليوم فقط وبعد خمسة وثلاثين يوما تنفس الموظفون الصعداء فقد تحرروا من حالة الرهينة التي ظلوا عليها لأكثر من شهر بعد إعلان الرئيس ترمب ومعارضيه إنهاء الإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية كان الإغلاق ويستمر خمسة وثلاثين يوما وبدأ بالفعل يضر بآلاف الموظفين وعائلاتهم ومظاهر الحياة العامة اضطرت إدارة الطيران المدني الجمعة إلى وقف رحلات جوية لمطارات كبيرة مثل فيلاديلفيا لاغوارديا بنيويورك بسبب غياب رجال أمن المطارات وموظفيه أبراج المراقبة الذين لم يتوصلوا ب رواتبهم الشهرية أدركت كافة الأطراف مع نهاية الأسبوع الحالي الثمن السياسي الباهظ الذي سيدفع مستقبلا إن استمر الإغلاق الجزئي وبسرعة فائقة توالت تصريحات التراجع عن المواقف المتشددة بدءا بالرئيس ترامب فخور اليوم أعلنا أننا توصلنا إلى صفقة لإنهاء الإغلاق الحكومي وإعادة تشغيل المصانع الفيدرالية وكما تعلمون فإن لدي بديل جيد قوي لم أشأ استخدامه في هذه اللحظة كان الرئيس غرامبيان وبالفعل إعلان حالة الطوارئ وتجاوز الكونجرس وبناء الجدار لكنه على ما يبدو فضل عدم المخاطرة السياسية خاصة مع شخصية قوية مثلنا بيلوسي لا يجب أن يكون الخلاف السياسي سبب لوقف أعمال الحكومة وبشكل يؤثر على الرواتب نحن لا نقبل نقاط خطة أمن الحدود مع الرئيس لكننا نتفق معه في الحاجة إلى تكنولوجيا مراقبة عبور المخدرات والمساعدات الإنسانية ودعم الأمن في نقاط العبور كان الخلاف يدور حول حماية حدود أميركا وطائفة أخرى لم تجد لها حلا على مر السنين يقول الرئيس الأميركي إن حدود الولايات المتحدة مع المكسيك غير آمنة وبحاجة بجدار عازل يكلف مليارات دولار في عامه الأول فرفض الديمقراطيون كافة المقترحات لكن الرئيس أثر وهدد ثم نفذ الإنفاق الحكومي مقتنعا أن المعارضة الديمقراطية ستتراجع الآن وقد فاز المعارضون الديمقراطيون بأغلبية مجلس النواب تغير المشهد بالكامل لم تعد رغبات الرئيس الأميركي أوامر تنفذ بل مجرد مشاريع تناقش وكما قال الديمقراطي الشمولي اليوم ربما تعلم الدرس هذه المرة ناصر الحسيني الجزيرة واشنطن