مظاهرات واسعة بمدن سودانية ضد النظام

24/01/2019
إنها واحدة من أوسع المظاهرات توسعا وانتشارا خلال شهر أطلقوا عليها اسم موكب الرابع والعشرين من يناير الذي دعا إليه تجمع المهنيين السودانيين المعارض واستجابت له مناطق مختلفة داخل البلاد العاصمة الخرطوم حظيت بنصيب الأسد من المظاهرات إذ أطلق متظاهرون من منطقة بري في شوارعها الداخلية والفرعية وواجهتهم الشرطة غاز مسيل للدموع أطلقته بكثافة وعمليات كر وفر دارت رحاها داخل الأحياء في محاولة من المتظاهرين لتجميع صفوف موكبهم من جديد كما انطلقت في أحياء الكلاكلة وجبر وودنوباوي وشمبات وغيرها مظاهرات تطالب كسابقاتها بإسقاط النظام فوجهت لما تعودت عليه كل مرة من الشرطة الشعارات ذاتها تعدت جغرافية العاصمة في موكب الخميس فامتدت إلى بورتسودان وتناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خروج مظاهرة في مدينة ود مدني وأخرى في مدينة القضارف اللافت للانتباه في مظاهرات هذا الأسبوع ودخول طلاب مؤسسات تعليمية على خط التظاهر منتظم داخل حرمها وهو مشهد لم يكن رائجا منذ بدء شرارة المظاهرات ففي الكلية الوطنية تظاهر الطلبة ضد الحكومة من داخل مرافق الجامعة وحرمها لليوم الثاني على التوالي فعمدت الشرطة فيما بعد لتفريق تظاهراتهم بالغاز المسيل للدموع استمرار المظاهرات وتجاوزها عتبة الشهر رغم محاولات الحكومة المتكررة إخمادها أو إطلاق الوعود أو الترهيب ربما لم يثن المتظاهرين عن تشبثهم بموقفهم موقف يرى مراقبون أنه يتطلب زراعة جذرية وعميقة في جسد المنظومة السياسية والتنفيذية للدولة محمد الطيب الجزيرة الخرطوم