مجلس الشيوخ يرفض إنهاء الإغلاق الحكومي

24/01/2019
من الإغلاق الحكومي إلى الجدار مع المكسيك فخطاب حالة الاتحاد مواضيع تراشق بسببها الحزبان الديمقراطي والجمهوري الاتهامات ومع دخول البيت الأبيض على خط المواجهة تبادل الرئيس الأميركي ورئيسة مجلس النواب الأميركي الاتهامات بشكل فج أوصل المفاوضات بشأن إنهاء الإغلاق الحكومي إلى طريق مسدود على مدار أسابيع فاتهمت ترمب نانسي بيلوسي والديمقراطيين بعدم الاكتراث بأمن وأمان الأميركيين بحجة رفضهم لتمويل بناء جدار حدودي مع المكسيك في حين اتهمت بيلوسي ترمب بأنه يتخذ من بعض الجمهوريين في الكونغرس ومئات الآلاف من الموظفين الفيدراليين المحرومين من رواتبهم لأكثر من شهر رهائن بهدف تحقيق مبتغاه وهو أكثر من خمسة مليارات دولار لتمويل بناء الجدار تدهور العلاقة والتأزم بين ترمب والكونجرس في ظل سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب انعكسا على تقليد أميركي تاريخي وهو خطاب حالة الاتحاد الذي عادة ما يلقيه الرؤساء الأميركيون تلبية لدعوة من رئيس مجلس النواب وما انطلقت دعوة من تلوث لإلقاء الخطاب حتى تراجعت عن دعوتها له بسبب استمرار تعطل مؤسسات الدولة جزئيا بعد فشل المفاوضات بشأنه في البيت الأبيض لكن ترمب لم يسلم بالأمر فصرح بأنه ينظر في خيارات أماكن يلقي منها ثاني خطاب له في موعده الذي كان مقررا الثلاثاء المقبل من بينها مجلس النواب فردت بيلوسي بمنعه من استخدام المجلس ثم غردت ترمب معلنا تراجعه عن قرار إلقاء الخطاب وإرجاء ذلك إلى حين انتهاء أزمة التعطيل الحكومي تعطيل جعل مئات الآلاف من العائلات الأميركية رهن التجاذب والتنافر بين أعضاء الكونغرس الديمقراطيين وترمب وهو مؤشر إلى أن بين البيت الأبيض والكونغرس طريق شائك طوله سنتان