النواب الأميركي يقر "قانون قيصر" لمعاقبة النظام السوري

23/01/2019
مازالت صرخات المعذبين حتى الموت في سجون النظام السوري تحوم في أروقة مجلس النواب الأميركي منذ أن سرب صورهم البالغة نحو خمسة وخمسين ألف صورة إلى لجنة العلاقات الخارجية بالكونغرس الأميركي العسكري السوري المنشق والمعروف بالاسم الحركي قيصر عام 2014 مجلس النواب الأميركي والذي صدق في نوفمبر تشرين الثاني من عام 2016 على مشروع قانون يفرض إجراءات صارمة على نظام الرئيس بشار الأسد وداعميه يعود اليوم ليقر وبالإجماع تشريعا يحمل اسم بيسر لفرض عقوبات إضافية على النظام السوري وداعميه عقوبات تشمل بحسب القانون الأجانب الذين يعملون كمتعاقدين عسكريين أو في ميليشيا تقاتل لصالح النظام أو روسيا أو إيران في الداخل السوري ويفوض التشريع الخارجية الأميركية بتوفير الدعم لجمع الأدلة بهدف محاكمة مرتكبي جرائم الحرب في سوريا كما ويمنح إدارة ترمب المجال لفرض عقوبات على أفراد ومنظمات يشاركون في معاملات محظورة على صلة بحكومة الأسد وفي الوقت الذي بدأت فيه بعض الدول العربية العمل لتنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمار وتفعيل التجارة مع النظام السوري بفتح سفارتها في دمشق نص القانون الأميركي على فرض عقوبات على كل من يتعامل اقتصاديا مع النظام السوري أو يوفر له التمويل أو طائرات الخطوط الجوية السورية أو يلعب دورا في مشاريع الإعمار أو يوفر الدعم لقطاع الطاقة قانون قيصر ينتظر موافقة مجلس الشيوخ والرئيس الأميركي عليه ليصبح قانونا نافذ ويرى مراقبون أنه سيعرقل الخطوات المتسارعة لبعض الدول للتطبيع مع نظام الأسد بل وجعله شريكا في إعادة إعمار بلده المدمر