الاحتلال يعرقل حق الأسير غطاس بالإفراج المبكر

23/01/2019
بعد عام ونصف مضى على أسره يمثل النائب السابق باسل غطاس مجددا أمام المحكمة وهذه المرة للنظر في التماس قدمه ويطلب فيه السماح له بالالتقاء بمشرفه اجتماعية وهو ما ترفضه إدارة السجون لكن لجنة الإفراج المبكر عن الأسرى تشترط ذلك للبحث في طلبه بإخلاء سبيله بعد انقضاء ثلثي فترة محكوميته ولعل ابنته الوحيدة هي أكثر من يتمنى ذلك وكانت فرصة لي إن أحد أبوي لأنه عادة ما تكون من خلال زجاج وتلفون كثير مؤثر كثير مهم ورغم أن القانون الإسرائيلي يتيح ذلك فإن إدارة السجون تحرم من تصنفهم بالأسرى الأمنيين من حقوق عدة وهو أيضا ما تبنته المحكمة إذ قررت رفض الالتماس وقبلت إدعاءا أمنيا جديدا أثارته النيابة العامة خلال الجلسة بأنها غطاس ينتمي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الأمر الذي نفاه غطاس بشكل قاطع قرار المحكمة يثبت ما ندعيه دائما وهو قضية التماهي العام مع موقف مصلحة السجون الذي لا يرى بالأسرى الفلسطينيين إلا أشخاص مع خطر أمني ويتعمد يتجاهل أي منظور إنساني للأسرى الفلسطينيين وهذا الإجراء الأسير باسل غطاس يندرج ضمن سياسة عامة وممنهجة بيعها إدارة السجون مع الأسرى الفلسطينيين وقد كرست السلطات الإسرائيلية ذلك خلال الآونة الأخيرة بعدة قرارات وقوانين تهدف إلى التضييق أكثر فأكثر على الأسرى فقد دأبت الحكومة اليمينية الحالية على تشريع سلسلة من القوانين لسلب الأسرى الفلسطينيين أبسط حقوقهم هذا بالإضافة إلى إعلان وزير الأمن الداخلي أخيرا عن قرارات عدة بتشديد الإجراءات القمعية على الأسرى وفرض مزيد من القيود كما لو أن قيود الأسري لا تكفيهم نجوان سمري الجزيرة مدينة بئر السبع