هل تنهي زيارة رئيس الوزراء الياباني الخلافات مع روسيا؟

22/01/2019
لا يبدو طريق إبرام معاهدة سلام بين روسيا واليابان مفروشا بالورود رغم الطفرة التي تشهدها العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين فإن ملفات خلافية عديدة تقف حاجزا أمام موسكو واليابان وتتعلق بتخطي رواسب التاريخ والواقع الجيوسياسي الراهن هذه الزيارة تعزز علاقاتنا الثنائية وتقربنا من حل المشاكل الأساسية في تعاون اتفقنا على مواصلة جهود الأنشطة الاقتصادية المشتركة في جزر الكوريل وذلك في خمس مناطق تمت الموافقة عليها من قبل لقاء بوتين وأبي ركز على الوضع الاقتصادي والخلافات التاريخية بين موسكو وطوكيو وعلى رأسها الصراع بشأن جزر الكوريل ليس من السهل حل المسائل العالقة بيننا منذ نهاية الحرب قبل أكثر من سبعين عاما لكن علينا فعل ذلك أصدرنا تعليماتنا بأن يعد وزيرا خارجية البلدين جولة جديدة من محادثات السلام الشهر المقبل في ميونخ ترفض روسيا إقحام موضوع السيادة على جزر كوريل في مفاوضات السلام بينما تطالب اليابان بضغط من قوى وتيارات داخلية بسيادتها على جزيرتين من أصل باعتبارها أحد شروط توقيع المعاهدة القوى اليمينية الوطنية في اليابان تدفع بأبي إلى اتخاذ مواقف حازمة في السياسات الخارجية طوكيو غير مستعدة الآن للذهاب إلى حل وسط مع روسيا معاهدة السلام مهمة للعلاقات بين البلدين إلا أنها ليست مصيرية يعزز تزايد النفوذ العسكري الأميركي في اليابان قرب حدود روسيا هواجس موسكو وهي هواجس يؤججها اختلاف الرؤى والمواقف بشأن أفق حل الأزمة في شبه الجزيرة الكورية لم يشكل غياب معاهدة للسلام بين روسيا واليابان لأكثر من سبعين عاما عائقا أمام تطور العلاقات بين البلدين إلا أن استمرار غيابها يشكل وفق خبراء عامل تهديد لمستقبل منطقة لا يحتمل أمنها مزيدا من الخلافات الجزيرة مووووسكو