معرض "فكتوريا وألبرت" بمسقط يجسد مسيرة الأوبرا وتاريخها

22/01/2019
ألحان الموسيقار النمساوي الشهير موتسارت تملأ أرجاء دار الأوبرا السلطانية في العاصمة العمانية مسقط مستقبلة عشرات الزوار الذين شهدوا افتتاح معرض فيكتوريا وألبرت في أول وجهة له خارج العاصمة البريطانية لندن يروي المعرض باللوحات والمجسمات الرخامية والأزياء المقاطع الصوتية والقطع الفنية النادرة رحلة الأوبرا منذ بداياتها في أواخر عصر النهضة في إيطاليا إلى حين وصولها إلى مسقط عام 2011 هذا المعرض يؤكد على أن صوتنا هي حضارة ضمن حضارات عريقة هي حضارة لها فكر وفلسفة كبيرة وعلى مستوى متقدم جدا هي صحيح أنها من ضمن دول العالم الثالث كما يقال ولكنها كثقافة وكفكر وكحضارة هي في مصاف الدول المتقدمة ضمت أجنحة المعرض نحو 160 قطعة ومعروضة فنية هنا في جناح البندقية تظهر خريطة المدينة القديمة مرسومة على الورق وبجانبها قطع موسيقية يعود بعضها إلى القرن السادس عشر أما هنا فيبرز نموذج مسرح آلي يجسد طبيعة المسارح في مدينة لندن أوائل القرن السابع عشر هذه المقتنيات تسهم كثيرا في إيصال رسالة المعرض فهنا نرى النوتة الموسيقية التي كتبت باليد ونرى أيضا اللوحات التي تجعل زائر هذا المعرض يعيش التجربة التي مرت بها الموسيقى على مر التاريخ الرحلة في المعرض متعددة الحواس فإلى جانب العروض البصرية يستمتع الزوار خلال جولتهم بالاستماع إلى مقطوعات موسيقية أنتجتها الأوبرا في مسيرتها الطويلة البندقية إلى لندن ففيينا وميلانو وباريس وصولا إلى مسقط رحلة تمتد لأكثر من أربعمائة عام من الإثراء ليبرالي جسدتها هذه الأعمال الفنية الخالدة التي تحكي تاريخا حافلا بالإبداع والفنون سمير النمري الجزيرة مسقط