ماي وأحزاب المعارضة.. مواجهة متواصلة بشأن البريكست

21/01/2019
تعود رئيسة الوزراء البريطانية إلى البرلمان مرة أخرى بخطة تقول إنها بديلة عن خطتها السابقة التي رصدها البرلمان للانسحاب من الاتحاد الأوروبي لكنها تصر أن نتجاوز مأزق غزت يكمن في إيجاد صيغة مقبولة لضمان حدود مرنة بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا إجراء مشاورات أخرى مع النواب هذا الأسبوع ومنهم أعضاء الحزب الديمقراطي الوحدوي الايرلندي لإيجاد تسوية ترضي الأيرلنديتين بشكل يضمن توافقا ودعما في هذا المجلس ويبدو أن تيريزا ماي تحاول حشد دعم لخطتها من خلال رأب الصدع بين أعضاء حزبها المنقسمين بشأن البيريز ونظرائهم من الحزب الوحدوي الأيرلندي لاسيما في غياب وجود إجماع برلماني حول البدائل المتاحة تقول إنها تأخذ بالاعتبار آراء ممثلي الأحزاب المختلفة في هذا البرلمان لكن زعيم المعارضة يتهمها بتجاهلهم بالإصرار على تمرير خطتها التي رصدوها قبل أيا كل من شارك معها في المشاورات من الأحزاب المعارضة خرج بنفس النتيجة وهي أنه خلافا لما صرحت به رئيسة الوزراء الآن لم تكن هناك أية مرونة في المحادثات ولم يتغير أي شيء نهاية مارس آذار المقبل هو موعد خروج بريطانيا من الاتحاد لكن ما ترفض مقترحات بعض النواب بتأجيل هذا الموعد كما أنها ترفض استبعاد سيناريو الانسحاب من دون أي اتفاق والأهم من ذلك أنها ترفض إجراء استفتاء ثان بدعوى أنه لا يتماشى مع روح استفتاء عام 2016 مينا حربلو الجزيرة لندن