مؤسسات فلسطينية تدين افتتاح الاحتلال شارع الأبارتهايد

21/01/2019
الطريق يصل بين المدن الواقعة شمال ووسط الضفة الغربية مع المدن الواقعة في الجنوب قبل وقت قصير افتتحت سلطات الاحتلال شارعا جديدا يصل بين مدن رام الله مع مدن بيت لحم والخليل لكن الفلسطينيين أطلقوا على هذا الشارع اسم شارع الأبرتايد أو شارع الفصل العنصري لأنه يفصل بين السائقين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين في المقطع الإسرائيلي تلاحظ شوارع حديثة بعدة مسارب بينما يسير الفلسطينيون في شارع ضيق وعند مدخل الشارع بوابة حديدية يتحكم الاحتلال بفتحها وإغلاقها من قرية عناتا شرقي القدس ندخل المقطع المخصصة للفلسطينيين إلى يسرنا جدار يمتد بطول أربعة كيلومترات ويصل ارتفاعه إلى ثمانية أمتار وفي الجانب الآخر من الجدار الشارع المخصص للمستوطنين فالشارع تلاحظ عبور السيارات التي تحمل لوحات فلسطينية في مقطع آخر في الطريق يدخل الفلسطيني عبر نفق على هذا النفق يوجد شارع مخصص فقط للمستوطنين بمعنى يسير المستوطنون على الشارع ويسير الفلسطينيون أسفله تقول مؤسسات حقوقية إن الشارع ليس الأول الذي يجبر الفلسطينيين على السير في أنفاق أسفل الشوارع المخصصة للمستوطنين في الطريق تصل مفترقا إلى اليسار يؤدي بك إلى حاجز عسكري يصل إلى مدينة القدس لا يستطيع الفلسطيني أن يدخله إلا لمن يحمل تصريحا خاصا فيواصل الفلسطينيون مصيرهم عبر نفق ينتهي الطريق قرب قرية زعيم القريبة من القدس قبل الاندماج مرة أخرى مع شارع يؤدي إلى المدن الواقعة جنوب الضفة الغربية تعاود الكرة ولكن من الطريق المخصصة للمستوطنين الذي يخدم سكان المستوطنات القريبة من رام الله يقع مدخله على بعد أمتار من الشارع المخصص للفلسطينيين ويصبح الجدار على يمينك يكتسب الطريق أهمية للمستوطنين لأنه يختصر الوقت الذي يقضونه للوصول إلى مدينة القدس ما يرى فيه الفلسطينيون تشجيعا على انتقال مزيد من الإسرائيليين للسكن في المستوطنات خلال دقائق يدخل المستوطنون القدس ولا يسمح للفلسطيني إلا بالالتفاف حولها دون أن يدخلها شيرين أبو عاقلة الجزيرة شرقي القدس المحتلة