عـاجـل: المتحدث باسم الحكومة الإيرانية: نعترف رسميا باحتجاجات الناس لكن هذا مختلف عن أعمال الشغب ومثيريه

طالبان.. يد تفاوض في قطر وأخرى تفجر بأفغانستان

21/01/2019
حركة طالبان تضرب من جديد أحدث ساحات هجماتها في مدينة وردك جنوبي العاصمة كابول استهداف مقر المخابرات الأفغانية وإيقاع عشرات من القتلى في وردك بعد يوم من هجوم آخر استهدف موكب حاكم ولاية لوغر المجاورة تأكيد على أن طالبان توسع نطاق هجماتها خصوصا في العامين الأخيرين وينظر لهذه التحركات على أنها محاولة لتحجيم قدرات الجيش الأفغاني الذي يواصل اعتماده على مساندة الجيش الأميركي كما أنه يلقي ضغوطا على وزيري الدفاع والداخلية الجديدين اللذين عينهما الرئيس أشرف غني قبل شهرين وسط وعود لتعزيز الاستقرار والسيطرة الأمنية وبالإضافة لبعدها الميداني تبدو هذه التحركات ذات رسائل للداخل الأفغاني خاصة في وقت يسعى فيه تنظيم الدولة لتسجيل وجوده في مناطق تسيطر عليها حركة طالبان على أن أهم الرسائل توجهوا إلى الأميركيين والباكستانيين الذين يضغطون على الحركة للقبول بالتفاوض المباشر مع كابول والموافقة على الدستور الأفغاني بالتزامن مع هذه التطورات تخوض حركة طالبان جولة محادثات بين ممثلي مكتبها السياسي في العاصمة القطرية الدوحة والمبعوث الأميركي زلماي خليل زاده وفريقه الجولة الأخيرة بدا أنها تختلف عن سابقاتها فقد قالت طالبان إن الجانب الأميركي التزم بالأجندة التي اتفق عليها الطرفان في الاجتماع الأخير الذي عقد في الدوحة الشهر الماضي وأضافت طالبان أنها ناقشت مستقبل القوات الأميركية في أفغانستان وأن الاجتماع مستمر تطور ملحوظ بعد أن كانت المؤشرات السابقة تشير إلى انسداد أفق المفاوضات في ظل تمسك الطرفين بمواقفهما أميركيا تحاول واشنطن بكل وسائلها دفع طالبان للوصول إلى أرضية تفاهم ومن ثم الموافقة على الحلول السياسية مطروحة كما تضغط واشنطن على باكستان المجاورة التي اشترط الرئيس كرامي إعادة دعمها مقابل الضغط على الحركة ولأجل هذا ربما حط رحاله في إسلام أباد وفد من الكونغرس الأميركي برئاسة السيناتور البارز لينزي غراهام