استئناف العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وتشاد

21/01/2019
بعد نحو نصف قرن من المقاطعة الرسمية أعادت العلاقات بين تشاد وإسرائيل إلى ما كانت عليه عام 1972 الرئيس التشادي إدريس ديبي أكد أن العلاقة مع إسرائيل لا تعني القطيعة مع مواقف بلاده التي تؤيد حق الفلسطينيين في أرضهم وإقامة دولتهم المستقلة صداقتنا لبلادكم لا تغير موقفنا من القضية الفلسطينية بلادنا تريد السلام ومعنية بالسلام لإسرائيل الحق في الوجود وفي العيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية مستقلة رئيس الوزراء الإسرائيلي يرى في إعادة العلاقة مع تشاد خطوة يمكن استغلالها في الترويج لصالح العلاقات بين إسرائيل وبقية الدول الإفريقية في الساحل إنه أمر له دلالة رمزية طلب تشاد ذات الأغلبية المسلمة صداقة إسرائيل سيشكل نموذجا لعدة دول أخرى في إفريقيا ونحن نود صداقة دول أخرى في إفريقيا وأنا فخور بأن أرى دولا أخرى تتبع خطوات مماثلة زعيم المعارضة في تشاد يرى ان ديبي يريد فقط الاستفادة من إمكانيات إسرائيل لقمع معارضيه بلد كتشاد على سبيل المثال أود أن أخبركم أن تجهيزات التنصت على الهواتف من إسرائيل هذا أمر لا يرتبط بتاتا بالتنمية وقد زادت هجمات المسلحين من تنظيم الدولة في غرب إفريقيا على الدول المطلة على بحيرة تشاد وتعهد نتنياهو بالعمل معاشات لمحاربة هؤلاء المسلحين برر الرئيس التشادي تطبيع العلاقات مع إسرائيل بمكاسب قال إنها ستعود على بلاده لكن معارضيه يتحدثون عن دوافع أخرى تخص دعم موقفه في الصراع على الحكم