أهم المحطات السياسة الدولية للرئيس ترامب

21/01/2019
رفع الرئيس شعار أميركا أولا في حملته الانتخابية ويوم تنصيبه واستلهمه خلال أيام حكمه حتى الآن بانسحابات بالجملة من المعاهدة مع إيران إلى المعاهدات التجارية والمناخية للرئيس ترمب الكثير من الأفكار لكن من الصعب وصفها بالسياسة المتكاملة من الواضح أنه متشكك في التحالفات ويعتقد أن حلفاء أميركا يستغلونها ويبدو أن ذلك الشعور ساهم في تأزيم علاقاته مع حلفاء أميركا التقليديين ولم يتردد في فرض رسوم جمركية عليهم بل شكك علنا وفي أكثر من مناسبة في جدوى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي ترمب أبعد أصدقائنا التقليديين وقرب أعداءنا التقليديون كروسيا وكوريا الشمالية بسبب مزاجيته وإصداره يوميا قرارات متناقضة لكن هجومه المتواصل على المؤسسات من قبل حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي والتي رعتها أجيال من الساسة والدبلوماسيين والعسكريين الأميركيين أثارت حفيظة ممثلي النخب السياسية والدبلوماسية من الحزبين وإن كانوا يشيدون بتشدده إزاء الصين في مجال التبادل التجاري وتخفيفه التوتر على شبه الجزيرة الكورية يذهب خصوم الرئيس إلى اتهامه بالتواطؤ مع الروس في نسف المؤسسات الغربية لكنهم يوافقون مؤيديه الرأي في أن سياسته الدولية غيرت وحتى إشعار آخر دور ونفوذ أميركا في العالم محمد العلمي الجزيرة