ترامب يقدم "تنازلات" ويأمل باتفاق مع الكونغرس بشأن الجدار

20/01/2019
بعد نحو شهر من الشلل في بعض إدارات الحكومة الفدرالية يقدم الرئيس الأميركي خططا قال إنها تهدف للخروج من المأزق واستنادا للخطة ستوفر السلطات الأميركية الحماية المؤقتة لبعض المهاجرين في الولايات المتحدة مقابل تمويل الكونغرس بناء الجدار الحدودي مع المكسيك يعتبر ترامب أنه قدم الكثير من التنازلات في هذه الخطة بعدما كان يرفض استقبال المهاجرين ويهدد بترحيل كثير منهم من الولايات المتحدة خططنا تتضمن اتخاذ إجراءات حاسمة لحماية المهاجرين الأطفال من الاستغلال وهذا يتضمن نظاما جديدا للسماح بالقصر من أميركا الوسطى بتقديم طلبات الهجرة من بلدانهم ومن أجل ضمان حدودنا بشكل عملي فإن الخطة تتضمن خمسة مليار وسبعمائة ألف دولار من أجل بناء جدار الكثير من المناطق الحدودية محمية طبيعية بالجبال والمياه إذا تم تشييد جدار فولاذي على حدودها فستتراجع مشاكل المخدرات وتهريب البشر والبعض يقول إنها قد تتراجع إلى النصف مقترح لم يرق للديمقراطيين رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وصفت عرض ترمب بأنه تجميع لمبادرات مرفوضة مسبقا وقالت إن الديمقراطيين كانوا يأملون في أن يكون الرئيس مستعدا لإعادة فتح الحكومة والمضي قدما في مناقشة ضرورية لحماية الحدود أضافت أن خطط ترمب لا تعبر عن حسن نية لإعادة الحياة إلى طبيعتها ومن غير المرجح أن تمر في مجلسي النواب والشيوخ فاقتراحهم وفق بلستي جزء من محاولة للفوز بصفقة مع الكونجرس تسمح بإعادة فتح العديد من المؤسسات الفدرالية لكن في المقابل حظي مقترح ترمب بترحيب واسع من زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ السيناتور الجمهوري ميتش ماكونيل الذي وصفه بالجريء لإنهاء الإغلاق الحكومي وتأمين الحدود ودفع الحزبين لاتخاذ إجراءات لمعالجة قضايا الهجرة جمهوري آخر هو السيناتور مارك روبيو عبر أيضا عن أمله في أن لا يرفض الديمقراطيون عرض الرئيس ترمب تلقائيا وأشار إلى أن الإغلاق يمكن أن ينتهي بتنازلات متبادلة تفضي إلى اتفاق لكن التجاذبات بين ترانكو الديمقراطيين تأتي في وقت يوشك فيه الإغلاق الحكومي الجزئي أن يطوي أسبوعه الرابع مخلفا خسائر اقتصادية كبيرة وآثار سلبية بدأ يلمسها بالفعل آلاف الموظفين والمواطنين الأميركيين عموما