القمة الاقتصادية الرابعة في بيروت

20/01/2019
القمة الاقتصادية العربية الأولى احتضنتها الكويت عام 2009 بمشاركة اثنتين وعشرين دولة وكان هدفها رسم خطط للاقتصاد العربي وخلال القمة أعلنت الكويت مساهمتها بنصف مليار دولار في مبادرة تنموية برأسمال يقدر بملياري دولار لتوفير الموارد المالية اللازمة لمشاريع التنمية في الدول العربية وبعد عامين من ذلك احتضنت مصر القمة الثانية وجدت خلالها قادة الدول العربية التزامهم الكامل بل الإستراتيجيات التنموية التي أقرت في قمة الكويت وأكدوا أن الأمن الغذائي يمثل أولوية قصوى للدول العربية بينما احتضنت السعودية القمة الثالثة عام 2013 واعتمدت في ختامها مشروع الاتفاقية الموحدة للاستثمارات العربية والإستراتيجية العربية لتطوير استخدامات الطاقة المتجددة خلال الفترة من 2010 إلى 2030 قمة بيروت الرابعة ستعقد هذا العام تحت شعار الإنسان محور التنمية الاستثمار في الإنسان وقد أعلنت الجامعة العربية أن جدول أعمالها يتضمن سبعة وعشرين بندا تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك في المجالات الاقتصادية والاجتماعية ومن أبرز هذه المجالات موضوع الأمن الغذائي العربي وملف إنشاء منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وموضوع استكمال متطلبات إقامة الاتحاد الجمركي العربي الموحد بالإضافة إلى بند يتعلق بالإستراتيجية العربية للطاقة المستدامة وبند آخر يتعلق بالسوق العربية المشتركة للكهرباء والإطار الإستراتيجي العربي للقضاء على الفقر متعدد الأبعاد هذه الملفات وغيرها تناقشها قمة بيروت الرابعة والمنطقة العربية تواجه تحديات اقتصادية لعل أهمها تواضع حجم التجارة العربية البينية وهجرة رؤوس الأموال