"كاسيني" تغوص في زحل وتكشف أسراره المثيرة

19/01/2019
زحل درة السماء هكذا سماه أوائل الفلكيين العرب وهو حتى يومنا هذا لا يزال فاتنا المحققين في إجرام مجرة درب التبانة هو ثاني المجموعة الشمسية بحلقاته الباهرة التي طالما ميزته عن سائر الكواكب السيارة خضع إلى مسح كامل بواسطة مركبة الفضاء كاسيني التي وصلته عام 2004 بعد أن أطلقتها وكالة الفضاء الأميركية ناسا بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأوروبية عام 97 في مهمة لدراسة حلقاته المثيرة للجدل المركبة سميت تيمنا بعلم الفلك الإيطالي الشهير جيوفاني كاسيني أشهر علماء الفلك الأوروبيين في القرن الثامن عشر غاصت مرات عديدة خلال مهمتها بين سطح الكوكب وحلقاته بغية اكتشاف سر الشق الأكبر الذي يمر في وسطها والذي يحمل أيضا اسم كاسيني وجمعت بيانات قادت العلماء إلى نظرية قد تكون مدوية زحل سبح يوما ما في الفضاء مثل سائر الكواكب بلا حلقات بحسب ما قال باحثون إيطاليون لمجلة ساينس العلمية إذ قدر عمر حلقاته ما بين إلى مائة مليون سنة بينما ذهب العلماء إلى أن الكوكب نفسه يناهز عمره أربعة مليارات ونصف المليار سنة وقد تم تخمين عمر الحلقات الثلاث الرئيسية للكوكب من خلال تقدير كتلتها عبر قياسات الجاذبية ولا يزال سر تكونها لغزا بالنسبة لعلماء الفلك الذين ينقسمون إلى فريقين أحدهما يعتقد بأنها تشكلت نتيجة اصطدام قمرين تابعين للكوكب والآخر يقول بأنها نشأت بسبب ارتطام أحد أقمار زحل بمذنب عملاق إلا أن ما بات مؤكدا أنها تتألف بنسبة في المائة من الجليد وأن مركبة الفضاء كاسيني قد حققت فتحا علميا كبيرا قبل تحطمها في الغلاف الجوي لكوكب زحل