غراهام: انسحاب أميركا سيراعي أمن تركيا وهزيمة تنظيم الدولة

19/01/2019
لا ينبغي أن يصب الانسحاب الأميركي من سوريا في خدمة وحدات حماية الشعب الكردية وتركيا هي من دفعت الولايات المتحدة باتجاه اتخاذ قرار الانسحاب بهذا الموقف استقبل المسؤولون الأتراك السيناتور الجمهوري لينزي غراهام في أنقرة أما غراهام فأعرب عن قناعته بوجود ارتباط واضح بين وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا وحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابيا لدى تركيا وأميركا عندما سمعت أن خطتنا في سوريا لدحض تنظيم داعش تتضمن تسليح وحدات حماية الشعب فهمت جيدا ماذا يعني ذلك لتركيا لأن حزب الاتحاد الديمقراطي وهو الجناح السياسي وإحداث حماية الشعب مترابط مع حزب العمال الكردستاني والأدلة على ذلك واضحة جدا للجميع السيناتور البارز رأى أيضا أن سياسات الإدارات الأميركية السابقة خلقت مشاكل لتركيا واعتبر أن نجاح المنطقة الآمنة المقترحة مشروطة بحل قضية مدينة منبج وذلك بتنفيذ خارطة الطريق المتفق عليها بين أنقرة وواشنطن تتناغم تصريحات غراهام مع التأكيدات التركية بضرورة فصل الجانب الأميركي بين أنقرة على ما تسميها المنظمات الإرهابية في سوريا وبين الأكراد الذين ترى أنقرة أنهم والقوميات الأخرى في سوريا مستهدفون من حزب العمال الكردستاني وهو وحدات الحماية الكردية تتبع إستراتيجية مهمة وهي أنها منفتحة على وجهات النظر الأميركية بما يحمي المصالح التركية سيعود غراهام إلى بلاده وهو أكثر تفهما لوجهة النظر التركية في القضايا المتعلقة بسوريا وسيدرك أن هدف تركيا هو المنظمات الإرهابية وليس الأكراد غراهام أكد على ضرورة تفهم الكونجرس والإدارة الأميركية للمخاوف التركية وأنه إذا تم ذلك فيمكن للبلدين معا جني ثمار مصالحهما في العزف على أوتار حل يراعي مسيرة جنيف ويحقق الاستقرار في سوريا السيناتور الجمهوري لينزي غراهام من الشخصيات الفاعلة في السياسة الأميركية ومن هنا تأتي أهمية اللقاءات التي عقدها معه المسؤولون الأتراك في شرح وجهة نظر أنقرة من القضية السورية ونقلها إلى الحزب الجمهوري الذي ينتمي إليه الرئيس ترامب وإلى الرأي العام الأميركي عموما المعتز بالله حسن الجزيرة أنقرة