انفجار أنبوب نفطي بالمكسيك يودي بحياة عشرات الأشخاص

19/01/2019
من وسط ألسنة النيران يجمع هؤلاء ما تبقى من جثث ضحايا اندلاع النار في الأنبوب النفطي في ولاية هيدالغو على بعد نحو مائة كيلومتر شمال العاصمة مكسيكو هذه الحادثة التي تعد من أكبر الكوارث المرتبطة بحرائق النفط من حيث عدد الضحايا دفعت حاكم الولاية عمر فياض للقول إن عدد المصابين والضحايا قد يرتفع معتبرا أن الحادث فمرتبط بعمل غير قانوني الرئيس المكسيكي لوبيز برادو الذي تولى مهامه مطلع ديسمبر الماضي توجه السبت إلى مكان الانفجار وأعلن أن تحقيقا سيفتح تحت إشراف المدعي العام داعيا المكسيكيين إلى التحلي بالصبر وسط الفوضى نريد أن نقدم تعازينا العميقة لأسر الضحايا وأن نقول لهم إن الحكومة بأكملها بجانبهم نحن حزينون لما حدث كما نود أن نقول لعائلات الذين أصيبوا إننا نولي اهتماما خاصا بهم في المستشفيات ونحاول إنقاذ أرواحهم هذا هو أهم أمر بالنسبة لنا في الوقت الحالي تتعرض شبكة أنابيب البترول في المكسيك لعمليات تخريب بغرض السرقة بشكل مستمر وهو ما دفع الحكومة إلى تنفيذ حملة لمكافحة السرقة والاتجار غير القانوني بالمشتقات النفطية بعد أن تحولت إلى تجارة رابحة في السوق السوداء يقوم بها تجار المخدرات والمهربين ما يتسبب بخسائر تقدر بمليارات الدولارات للدولة المكسيكية حيث تفيد الإحصاءات الرسمية أن السلطات فتحت ما يقرب من ألف وسبعمائة تحقيق متعلق بهذه السرقات