القدس.. 180 عائلة فلسطينية مهدَّدة بتسليم منازلها قضائيا للمستوطنين

19/01/2019
تقرير أصدره مكتب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في القدس المحتلة أوتشا يؤكد أن أكثر من ثمانمائة فلسطيني يتهددهم خطر الإجلاء من منازلهم في القدس المحتلة لصالح جمعيات استيطانية يهودية ويذكر التقرير أن المحاكم الإسرائيلية تنظر في قضايا رفعها مستوطنون ضد مئات العائلات الفلسطينية تطالب بإجلائهم من منازلهم وتسليمها للمستوطنين بذريعة أن عائلات من المستوطنين تدعي ملكيتها لهذه المنازل ونبه التقرير إلى أن خطر الإجلاء قصرا يتهدد عشرات العائلات الفلسطينية بعد قرار محكمة إسرائيلية لصالح منظمة استيطانية بإجلاء عائلة فلسطينية من منزل في حي الشيخ جراح تدعي جهات استيطانية ملكيته فخلال أقل من أسبوع قد يصبح محمد الصباغ لاجئا مرة أخرى ويفقد وأكثر من خمسة وأربعين فردا من عائلته الكبرى كل مأوى لهم بقرار من المحكمة الإسرائيلية فبعد أن هجر وعائلته عام النكبة من يافا إلى القدس قدمت الحكومة الأردنية بالتعاون مع وكالة الأونروا هذه الأرض في حي الشيخ جراح والمباني التي عليها لعشرات العائلات اللاجئة ومنذ سنوات زعمت جمعيات استيطانية أنها تملك الأرض وما عليها منذ العهد العثماني عائلة الصباغ أكدت أنه خلال البحث في الأرشيف التركي اتضح أن حارسا كان مستأجرا الأرض من صاحبها أن الأرض كانت فارغة وفيها شجر بالتقادم مع مرور الزمن استطاعوا أن يحولوها من استئجار إلى ملكية واستطاعوا أن يسجلوها بدائرة الأراضي الإسرائيلية عام 1972 أما الأجيال اللاحقة التي حرمت حتى من ترميم هذه المنازل فتؤكد أنه حتى حق العودة لا يسقط بالتقادم وإذا أراد هذه المنازل فليعيدوا أملاكهم التي سلبت منهم عام النكبة وكانت حركات وفعاليات فلسطينية وإسرائيلية يسارية قد نظمت مظاهرة ظهر الجمعة في الحي تضامنا مع عائلات الصباغ وثمان وعشرين عائلة أخرى مهددة بذات المصير القيادة والفصائل الفلسطينية ترى أن لهذه الحملة أهدافا عدة أبرزها تنفيذ سياسة تطهير عرقي من بينها إخلاء هذا الحي من أجل بناء مزيد من المستوطنات عن طريق التزوير وأن الحي فلسطيني بوثائق فلسطينية وقد رفضت المحكمة الإسرائيلية هذه الوثائق واعتمدت وثائق مزورة من المستوطنين