الأمطار والسيول تضاعف معاناة اللاجئين بريف إدلب الغربي

19/01/2019
تثقل الهموم والمعاناة كاهل أم خالد هي أرملة سورية فقدت زوجها أثناء حملها بطفلها الوحيد وبعد حين وجدت نفسها وحيدة تربي فلذة كبدها في مخيم للاجئين في ريف إدلب الغربي ينتشر في منطقتي الزوف وخربة الجوز في ريف إدلب الغربي 42 مخيما يقطنها خمسون ألف نازح وقد تدفقت عليهم الويلات من كل حدب وصوب إذ يعاني معظمهم من ظروف مادية قاسية لا تمكنهم من شراء حاجياتهم تزامنا مع منخفضات جوية اجتاحت المنطقة وتسببت في تشكل سيول وانخفاض كبير في درجات الحرارة في وقت عجزت فيه منظمات الغوث عن تقديم المساعدة لهم هذه المخيمات صور وروايات تحاكي الواقع المؤلم تركوا وحدهم يواجهون برد الشتاء القارس وصعوبة تأمين قوت يومهم بعدما غابت عنه جهود المنظمات الإغاثية بلال فضل الجزيرة ريف إدلب الغربي