قلة محروقات التدفئة وتجاهل المناشدات.. معاناة نازحي سوريا اليومية

18/01/2019
هكذا بدت مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال شمال شرق لبنان بعد انتهاء العاصفة الثلجية يحاول هذا اللاجئ إنقاذ خيمته من الانهيار بسبب الثلوج التي تراكمت على سقفها صقيع ما بعد عاصفة الثلج بدأت تحمله الريح نحو الخيام البلاستيكية للاجئين أحرقت درجات الحرارة منخفضة معظم مخزون محروقات التدفئة لديهم يحاول آخرون كهذه السيدة العجوز مقاومة البرد بكل ما تيسر من بقايا أخشاب وثياب وبلاستيك تقول مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن عشرات آلاف اللاجئين بحاجة للمساعدة الفورية وإنها تفتقر إلى التمويل الدولي لكن بعض الإغاثات العاجلة لعدد من المؤسسات الدولية وجدت طريقها إلى هذه المخيمات ويقول اللاجئون أنها تسد حاجة أيام معدودة يقول اللاجئون إن قيمة المساعدات تكمن في توقيت وصولها خصوصا وأن شتاء لبنان هذا العام يبدو باردا وطويلا بعكس العامين الماضيين شيد جزء من هذه الخيم قبل خمس أو ست سنوات وفيها تتكرر كل عام حكاية البقاء والصمود في انتظار حل مجمد لقضية عودتهم إلى بلادهم إيهاب العقدي الجزيرة عرسال شرق لبنان