بيروت تستضيف الاجتماع التحضيري للقمة العربية الاقتصادية القادمة بلبنان

18/01/2019
من خارج جدول الأعمال وبأسلوب لم يفاجئ كثيرين حضر الملف السوري في الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروت على مستوى وزراء الخارجية والوزراء المعنيين وبعد دعوات من أطراف لبنانية لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية طالب وزير خارجية لبنان جبران باسيل بوضوح بإعادة دمشق إلى الحضن العربي على حد وصفه سوريا يجب أن تكون في حضننا بدل أن نرميها في أحضان الإرهاب دون أن ننتظر إذنا أو سماحا بعودتها كي لا نسجل على أنفسنا عارا تاريخيا بتعليق عضويتها بأمر خارجي وبإعادتها خارجي وإذا كان يتوقع أن يؤدي طرح باسيل إلى سجال لبناني داخلي بسبب التباين بشأن الموقف من النظام السوري فإن الدبلوماسية الأردنية ردت وإن بشكل غير مباشر على هذا الطرح بالدعوة لتطبيق الحل السياسي في سوريا ويجب أن يكون هناك دور عربي إيجابي فاعل في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة وفق القرار يقبله السوريون يحفظ وحدة سوريا يحقق المصالحة الوطنية ويعيد لسوريا الشقيقة أمنها واستقرارها ودورها في المنطقة ومنظومة العمل العربي المشترك أما الجامعة العربية فهي متمسكة بالتذكير بأن سوريا لم تطرد من الجامعة بل علقت عضويتها حتى هذه اللحظة لم ينضج الموقف فيما يتعلق بعودة الشقيقة سوريا لشغل مقعد سوريا في الجامعة العربية نتيجة رؤى مختلفة وتناولت المناقشات أيضا مسألة اللجوء السوري في المنطقة والتعاون العربي بشكل عام يبدو أن الإجماع العربي حول القضايا الحساسة غير متوفر حاليا إن بشأن عودة سوريا للجامعة العربية أو موضوع اللاجئين السوريين واستنادا إلى متابعين فإن هذه القضايا قد تنعكس سلبا على القمة التنموية التي تعني في الأساس من تراجع مستوى الوفود الممثلة للدول العربية جوني طانيوس الجزيرة بيروت