بازفيد: كوهين يعترف بتوجيه ترامب له للكذب على الكونغرس

18/01/2019
الرئيس الأميركي هو من وجه محاميه السابق للكذب على الكونغرس استنادا لتقرير موقع كان ذلك اعترافا أدلى به مايكل كوهين محامي ترمب السابق وأحد أبرز المقربين منه الموقع نقلا عن مسؤولين أميركيين معنيين بالتحقيقات قولهما إن اعترف لفريق المحقق روبرت مولر أن الرئيس ضغط عليه للكذب بشأن مشروع برج ترامب في موسكو يضيف أن نحترم طلب منه إجراء مفاوضات مع الروس بشأن ذلك المشروع خلال حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016 وليس قبل ذلك كما ورد في شهادته أمام الكونغرس وكان كوهين قال في تلك الشهادة أن المحادثات بشأن المشروع انتهت في يناير عام 2016 واستنادا للموقع علم المحقق مولر بكذب كوهن من خلال مقابلات مع شهود في شركة ترمب ورسائل البريد الإلكتروني الداخلية للشركة ورسائل نصية وغيرها من الوثائق وأضاف التقرير أن ترامب كان يخطط أيضا لزيارة روسيا شخصيا خلال حملة الانتخابات الرئاسية والاجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين وبرغم نفي محامي تروم بالحلي صحت اعترافات كوهن إلا أن ما كشفه الموقع الأميركي أثار ردود فعل واسعة بين أعضاء في الكونجرس رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف قال في تغريدة على تويتر إن المزاعم بشأن مساعدة ترمب على تقديم شهادة زور أمام لجنة الاستخبارات للحد من التحقيق والتغطية على التعاملات التجارية مع روسيا تعتبر الأخطر حتى الآن وأضاف أن لجنة الاستخبارات ستقوم بما هو ضروري للتحقق من ذلك عضو آخر في الكونغرس عن ولاية تكساس قال أنه إذا ثبتت صحة تلك الأنباء فسيكون على التراب إما الاستقالة أو تتم مقاضاته عضو مجلس الشيوخ كريس سميث يعلق أيضا بالقول إن على المحقق مولر أن يعلم الكونجرس بكافة التفاصيل بشأن هذه القضية في أسرع وقت حتى يتسنى لأعضائه التحرك وكان محامي في السابق أقر أيضا بدفع أموال بهدف التلاعب بنتائج استطلاعات للرأي تعطي الأفضلية بعد إعلانه خوض السباق الرئاسي وقال كوهين إن ما فعله كان بأوامر ولفائدة ترمب معبرا عن أسفه لما سماه الولاء الأعمى لرجل لا يستحق ذلك وكان كوهن في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بتهم عدة بينها انتهاك قانون تمويل الحملات الانتخابية والتهرب الضريبي والكذب على الكونجرس وحكم بالسجن ثلاث سنوات لكن الحكم لم ينفذ حتى الآن بسبب المساعدة التي يقدمها لتحقيقات مولر في الشبهات التواطؤ حملة ترمب الانتخابية مع روسيا