انتهاكات محمد بن سلمان تحت مجهر هيومن رايتس ووتش

17/01/2019
لم تكن يوما دولة ديمقراطية لكنها لم تكن بوليسية كذلك السعودية في عيون بعض نسائها الخائفات القابعات في المعتقلات العبارة لشقيقة إحداهن لجان الهدنة دلول كتبتها في مقال عالمي طافت فيه حكاية التعذيب أختها والتحرش الجنسي بها الشرق والغرب لماذا وكيف صارت السعودية هكذا لطالما كانت المملكة دولة متحفظة التصق بها السكون حتى وصفت مملكة الصمت من كان يظن أن تنقلب إلى مملكة الخوف بهذه السرعة يجادل البعض بأنه مجرد انكشاف ويؤكد غيرهم أن لا كثير من أبناء السعودية ما عادوا يعرفونها المعتقل لجين التي لا تعرف تهمتها واحدة من ثلاث نساء على الأقل تعرضنا للتعذيب تقول هيومن رايتس ووتش في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان في العالم بينهم واحدة طلب الإعدام وهن جزء من معتقلين كثر دعاة ومفكرون ومثقفون تتوالى حكايات تعذيبهم المروعة مرة الحرم سلمت على مجموعة سلام سريع وبعد التعريف تبين هذا أمير وهذا وزير كبير الشيخ سلمان العودة أشهرهم طلبت له عقوبة القتل تعزيرا تقول هيومن رايتس في محاكمات غير شفافة لم يعرف عن الشيخ غير كلماته مثل أي شيء يستغرق بناءه زمنا وربما حياة كاملة يمكن أن ينهار في ثانية انهارت الصورة الإصلاحية التي ركبت على عجل لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومثل القشة التي تقسم فتحت جريمة قتل صندوق الرعب في وجهه حين قتل صحفي وقطع جسده في مقر دبلوماسي واتجهت إلى ولي العهد أصابع اتهام عالمية حتى التصقت صورته بأداة الجريمة إنها من ذلك النوع الذي يدمر ويلطخ تلك الجريمة التي وضعت المملكة هو ولي عهدها تحت المجهر عام وفتحت التدقيق في سجلها المسكوت عنه تقول هيومان رايتس وكي يكون للسعودية أمل في تصحيح صورتها عليها أن تفرج عن كل المحتجزين فورا وربما يكون دم جمال الذي فتح العيون فداء يخففوا من موت ينزل بشعب آخر تكاثر عليه القتلة يصف تقرير هيومن رايتس ووتش السعودية بأنها أكبر قاتل في اليمن وقد جاءته مع الإمارات وهذه أختص مسؤولوها بتعذيب الناس في شرق تلك البلاد المعذبة برداء المنقذ فزادوهم بلاءا فوق بلاء هناك جرائم ترتكب مسؤولية جنائية محتملة على قادة سعوديين منها ما يرقى لجرائم حرب في اليمن يقول التقرير سيقول كثيرون من عساه يحاسب فهذا الجزء من العالم يقول أهله إن الدمى هو أرخص ما فيه قد يتأخر العقاب وقد لا يأتي لكن شيئا لم يغير من حقيقة أن الجريمة جريمة دامغة وأن الصخب والضجيج لا يجمع المرايا المكسرة لبلاد اهتزت صورتها وتوشك أن تخسر أثمن ما لديها مع كل خبر وصرخة يتردد صداه في بلاد الحرمين يعذب الناس ومنها خرج من قطع جسد صحفي وفيها تصعق نساء بالكهرباء وتنتهك حرمات مما يضعه الإسلام ولطالما أن فتوى العرب