بعد هزيمة ماي بمجلس العموم.. ما خيارات بريطانيا القادمة؟

16/01/2019
هزيمة ثقيلة ونتيجة مخيبة لرئيسة الوزراء البريطانية رغم أنها كانت تتوقعها منذ فترة طويلة ومع ذلك فقد دفعت بكل ما أوتيت من جهد وأقول نفس إلى آخر لحظة لمحاولة إقناع أعضاء البرلمان كي يدعموا خطتها تداعيات التصويت لصالح هذا الاتفاق وهي محددة بوضوح في صفحاته ومن لم يصوت لصالحه فإنه لن يتمكن من إبلاغ ناخبيه بما يواجههم لأن التصويت ضد هذا الاتفاق هو تصويت على الانقسام والخطر الحقيقي بالخروج دون اتفاق المتشددون في حزب المحافظين وأحزاب المعارضة الأخرى لم تقنعهم التطمينات أو الضمانات الأخيرة بخصوص ايرلندا الشمالية التي تلقتها دعما من الاتحاد الأوروبي لتغيير رأيهم في الخطة ولا لهجة التحذير بأن إفشال الاتفاق سيؤدي إلى انقسامات أوسع في المجتمع البريطاني غموض سياسي أكبر من الجانب القانوني فقط فإن إفشال خطة الانسحاب يعني أن الآلاف من العقود والتداولات والإجراءات الإدارية والقانونية في بريطانيا والدول الأوروبية ستهوي إلى وضع من عدم اليقين القانوني وسنتحمل المسؤولية عن ذلك زعيم حزب العمال المعارض دعا بعد التصويت على حجب الثقة عن حكومة ماي لمحاولة إجبارها على إجراء انتخابات مبكرة أهم مسألة أمامنا الآن هي أن المجلس فقد الثقة في هذه الحكومة ولهذا فأنا أبلغكم بأنني قدمت مذكرة من سحب الثقة منها عدد كبير من أعضاء البرلمان بمن فيهم حزب العمال يرون أنه ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقدم تنازلات أخرى ويوافق على خطة أفضل رغم تأكيد الجانب الأوروبي بأن اتفاقية الانسحاب لا يمكن تعديلها أو إعادة التفاوض بشأنها نتيجة التصويت جاءت مطابقة للتوقعات الواسعة بفشل إقرار خطتها في مجلس العموم والآن تتجه الأنظار إلى الخيارات المتبقية والخطوات المقبلة التي يتعين اتخاذها للخروج من الطريق المسدود العياشي جابو الجزيرة