نتنياهو يكشف عن لقاءات جمعت قائد جيشه بنظرائه العرب

15/01/2019
انتهت حقبة أيزنكوت في رئاسة أركان الجيش الإسرائيلي وبدأت حقبة أفيف كوخافي الرئيس الثاني والعشرين في أعلى منصب في الجيش حفل التنصيب حدد أبرز سمات المرحلة المقبلة وما ينتظر تخاف من تحديات أمنية يحتل تهديد إيران النووي وتمركزها العسكري في سوريا ودعمها لما يسمى الإرهاب رأس القائمة فيها إلى جانب التأكيد على إعداد الجيش للانتصار في أي مواجهة مقبلة على أعدائه القريبين والبعيدين وتعزيز قبضته الهجومية والحرص على تفوقه التكنولوجي أثبت الجيش الإسرائيلي في حقبة إيزنكوت قدراته كحامل للحدود وأذرعه الطويلة اقتلعت كل التهديدات وقد عزز الجيش قدراته واستعداداته وعلى هذا النهج سأواصل أنا لكن حفل التنصيب لم يكن ليمر دون كشف جديد أراد رئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التباهي به واستغلاله في حملته الانتخابية فقال إن قوة الجيش الإسرائيلي أصبحت متكئا لدول عربية وإسلامية وكشف عن لقاءات جمعت بين رئيس هيئة الأركان المنصرف وبعض نظرائه العرب بفضل قدراتنا الاستخباراتية والتكنولوجية والعملية علاقتنا مع الدول العربية تتعزز على نحو غير مسبوق دول إسلامية تتقرب منا هم يدركون أننا لسنا عدوهم بل متكامل لهم وأنت أكاديمي كنت جزءا من ذلك رأيت لقاءاتك مع نظرائكم من دول عربية ورأيت كيف تعاملتم وهناك صور ويرى متابعون أن أمام رئيس هيئة الأركان الجديد تحديات على ثلاث جبهات أهمها مواصلة الهجمات على أهداف إيرانية في سوريا ومنع حزب الله من حيازة قدرات صاروخية واستكمال هدم الأنفاق على الحدود مع لبنان إلى جانب العمل على عدم تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة وتحول مسيرات العودة إلى مواجهة عسكرية شاملة ما يميز حقبة كوخاف التي تبدأ للتو أنه قد يجد نفسه مضطرا الانتقال سريعا من حالة الردع والاستعداد للحرب التي انتهجها سلفه المنصرف إلى وضع يحرك فيه الجيش لخوض حرب حقيقية على أكثر من جبهة إلياس كرام الجزيرة القدس الغربي