ناشطون إسبان يدافعون عن فلسطين وجهة إسرائيلية تدعو لمحاكمهتم

15/01/2019
الدفاع عن القضية الفلسطينية ولو بالكلمة لم يعد آمنا بسبب المتابعة القضائية في إسبانيا هؤلاء طالبوا عبر تغريدات في تويتر إدارة مهرجان موسيقي في إقليم فالينسيا بإلغاء مشاركة فنان إسرائيلي دعم مجازر جيشه ولا يبخل عليه بالمساعدات مطلب ارتأت جمعيات مؤيدة لإسرائيل أنه يحمل في طياته تهديدا وكراهية فقررت جرهم إلى القضاء مواقفنا ترحب إسرائيل لأننا نحقق نتائج ملموسة وهذا يثير قلقهم لذلك قرروا متابعتنا قبيل الإدلاء بأقوالهم أمام قاضي التحقيق لم تتغير المواقف إلى محكمة فالنسيا المتهمون الثمانية مدعومين بدفء النشطاء الحقوقيين الإسبان الذين نجحوا في السنوات الأخيرة في توسيع مقاطعة إسرائيل على صعيد البلديات والجانب الأكاديمي والثقافي رفضنا إدلاء بأقوالنا لأن ذلك سيدخلنا في الفخ الإسرائيلي الذي يصبو إلى تشويه حملة سياسية سلمية لم يدم مثولهم أمام قاضي التحقيق طويلا بعد أن رفضوا الإدلاء بأقوالهم لم يرتكب جرما وموقفنا نبيل وإذا أرادوا اتهامنا بالعنف فليثبتوا ذلك لا ندري كيف سيتعامل القضاء معنا لكننا نحظى بدعم وحب كبيرين لدينا قناعة بأن ما نقوم به ضروري في انتظار قرار المدعي العام الذي يأمر بمتابعة المتهمين او إخلاء سبيلهم ثمة إجماع في أوساط الناشطين على ضرورة مواصلة نضالهم الذي يعتبر غيضا من فيض ما يقدمه الشعب الفلسطيني على حد تعبيرهم أيمن الزبير الجزيرة من مدينة بليفليا