تعرف على مسار انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

15/01/2019
يتألف مشروع اتفاق انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من نسختين تقع أولاهما في نحو ستمائة صفحة تحدد المعالم الخاصة بالخروج في التاسع والعشرين من آذار مارس هذا العام والثانية هي مجرد إطار سياسي خصص لتحديد الشراكة الاقتصادية بين الطرفين بعد الخروج بعد الخروج إذا ستبقى المملكة في السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي إلى حدود عام 2020 وسيسمح لقرابة ثلاثة ملايين مواطن من دول الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في المملكة المتحدة ونحو مليون مواطن بريطاني يعيشون في دول الاتحاد بالبقاء في دول الإقامة وتتحكم بريطانيا بموجب اتفاق الانسحاب في مراقبة الهجرة القادمة إليها كما سيتم حل أي مشكلات مرتبطة بالاتفاق من قبل لجنة بريطانية أوروبية مشتركة لكن نقطة شائكة في مسودة الاتفاق هي شبكة الأمان أو اتفاق الضمانات بالنسبة لأيرلندا الشمالية الذي ظلت الأطراف الأوروبية والبريطانية تتفاوض بشأنه وتقوم بتأجيله على مدى سنتين ونصف وإذا تم التصويت على مشروع الاتفاق فإن الطرفين سيبدآن التفاوض في شكل العلاقات التجارية بعد الخروج مع إيجاد حل لموضوع الحدود بين إقليم أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا للتذكير فقد بدأت المفاوضات الرسمية بين لندن والاتحاد الأوروبي عام 2017 وفي العام نفسه اتفق الجانبان على أن تسدد بريطانيا بموجب الاتفاق فاتورة مالية قدرها 39 مليار جنيه إسترليني لقاء الانسحاب كما شهد العام الحالي عقد جلسات متعددة للبرلمان البريطاني لمناقشة خطة الخروج من الاتحاد قبل التصويت عليه