مشروع قرار بريطاني يطالب بإرسال 75 مراقبا دوليا لليمن

مشروع قرار بريطاني يطالب بإرسال 75 مراقبا دوليا لليمن

12/01/2019
مدينة الحديدة تحتل موقعا جغرافيا متوسطا في اليمن وتعرف بعروس البحر الأحمر فيها أحد أكبر موانئ البلاد تمتد على شريط ساحلي طوله ثلاثمائة كيلو متر بين مديرية اللحية شمالا ومديرية الخوخة جنوبا وتبعد عن صنعاء نحو 226 كيلو مترا وتتصل بالعاصمة صنعاء عبر طريق يبلغ طوله 226 كيلومترا يعد ميناء الحديدة ثاني ميناء يمني بعد ميناء عدن وأحد أكبر موانئ على البحر الأحمر ويمر منه في الوقت الراهن أكثر من سبعين في المئة من واردات الغذاء والمساعدات الإنسانية الحديدة ذات الموقع الإستراتيجي التي أصبحت محل اهتمام إقليمي ودولي بعد أن عصفت بها المعارك كانت أخيرا محطة لمشروع قرار بريطاني في مجلس الأمن الدولي ينص المشروع على إنشاء بعثة سياسية خاصة لدعم تنفيذ اتفاق الحديدة وموانئ الحديدة والصليف وراء التعيسة على النحو المنصوص عليه في اتفاقية استقال وذلك لفترة أولية مدتها ستة أشهر من تاريخ اتخاذه كما ينص القرار على قيادة ودعم لجنة تنسيق إعادة الانتشار للإشراف على وقف إطلاق النار على نطاق المحافظة وإعادة نشر القوات وعمليات إزالة الألغام بالإضافة إلى مراقبة التزام الأطراف بوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة وإعادة الانتشار متبادل للقوات من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ويشدد القرار على ضرورة العمل مع الأطراف لضمان أمن مدينة الحديدة والموانئ سالفة الذكر من قبل قوات الأمن المحلية وفقا للقانون اليمني كما يتضمن مشروع القرار موافقة مجلس الأمن على مقترحات الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة بتكوين البعثة الأممية ونشرها على وجه السرعة ويدعو أطراف اتفاق الحديدة إلى دعم مهمة البعثة ويطلب مشروع القرار من الدول الأعضاء لاسيما دول الجوار بتقديم الدعم لتنفيذ مهمة البعثة كما يطلب مشروع القرار من الأمين العام للأمم المتحدة أن يقدم تقارير شهرية إلى مجلس الأمن بما في ذلك أي عوائق يعرقل بها أي طرف عمل البعثة وذلك على أن يقدم المجلس استعراضا إلى بعثة الأمم المتحدة بعد خمسة أشهر من تاريخ اتخاذ هذا القرار